/news/3534581/فايننشال-تايمز---ترامب-يحطم-الثقة-الدولية-بأميركا|/news/3534581

فايننشال تايمز : ترامب يحطم الثقة الدولية بأميركا

فايننشال تايمز : ترامب يحطم الثقة الدولية بأميركا
الخميس ٠٣ مايو ٢٠١٨ - ٠٦:٥٤ بتوقيت غرينتش

سلام مع كوريا الشمالية؟ ثم الحرب مع إيران؟ حتى مع معايير دونالد ترامب ، فإن مشهد واشنطن يتحول بسرعة مذهلة، كتبت الـ"فایننشال تایمز" اليوم الخميس.

وبحسب تقرير الصحيفة التي ترجمه موقع العالم، فإن ترامب يقول "إنه يريد التوصل إلى اتفاق مع بيونغ يانغ للتخلص من أسلحتها النووية. لكنه في الوقت ذاته يفكر في تحطيم الثقة الدولية بالقيادة الأمريكية عبر نكثه بالاتفاق النووي مع إيران!. إنه تناقض فاضح. هذه ليست الطريقة لوقف الانزلاق العالمي نحو الانتشار النووي".

ويضيف التقرير: لقد أثار الذوبان الملحوظ في علاقات ترامب مع نظام كيم جونغ أون في كوريا الشمالية الكثير من التوقعات. وبعد مرور أشهر فقط على تبادل الزعيمين لوابل من التهديدات والإهانات ، أصبح الحديث الآن عن نزع السلاح النووي لشبه الجزيرة الكورية ومعاهدة سلام دائمة.

"بتواضع معتاد" ، يقول ترامب إنه قد يحصل على جائزة نوبل للسلام!.

السيد كيم (على عكس ما قام به كورباتشوف في حل الاتحاد السوفييتي) بدأ من موقع القوة. حتى قبل أي قمة مع السيد ترامب ، حقق معظم أهدافه. حيث ان الاجتماع الموعود يمنح كوريا الشمالية الوضع الذي لطالما تطلع إليه. لقد اعترفت واشنطن بمطالبة كوريا الشمالية بالانضمام إلى صفوف القوى النووية في العالم. وإلا كيف حظي زعيم دولة صغيرة متحاربة باهتمام الرئيس الأمريكي؟

ويقول خبراء ان بيونغ يانغ لديها بالفعل مخزون من القنابل يتراوح بين 40 و 100 قنبلة. لقد اختبرت بنجاح صواريخ قادرة على ضرب اليابان ، ووفقا لتقارير استخبارية غربية معترف بها ، ليست بعيدة عن بناء صاروخ باليستي عابر للقارات (ICBM) من شأنه أن يصل إلى الساحل الغربي للولايات المتحدة.

هناك شكوك عميقة حول ما إذا كانت كوريا الشمالية ستتخلى أبداً عن مشروع نووي تنتهجه ثلاثة أجيال من سلالة كيم . لماذا نتخلى عنها الآن عندما أثبتت جدارتها في استدعاء انتباه السيد ترامب؟ عندما يعد السيد كيم بنزع السلاح النووي ، فإنه على الأرجح يعني أنه يريد الانضمام إلى محادثات نزع السلاح النووي متعددة الأطراف غير المحدودة. سوف تأخذ قنبلة كوريا الشمالية مكانها إلى جانب الولايات المتحدة وروسيا والصين والباقي في محادثات تمتد إلى القرن المقبل.

بحسب الصحيفة "هذا المنطق لا تشوبه شائبة. فقد كان من المحتمل جدا أن تبقى الأنظمة المنهارة في العراق وليبيا على قيد الحياة لو كانت تمتلك أسلحة نووية. قنابل السيد كيم تحميه".

وسيتم تبديد أي شكوك حول هذا الأمر إذا - كما هو متوقع - أعلن ترامب عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران. حيث أنه لا يمكن أن يكون هناك حافز أكبر لكوريا الشمالية للحفاظ على ترسانتها النووية بعد نكث امريكا بتعداتها اتجاه ايران والعالم.
 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة