/news/35772/مسؤول-يمني--نحرص-على-احلال-السلام-بصعدة|/news/35772

مسؤول يمني: نحرص على احلال السلام بصعدة

السبت ٠١ يناير ٢٠١١ - ٠٤:٠٦ بتوقيت غرينتش

صنعاء (العالم): 1/1/2011- اكد رئيس الدائرة الاعلامية في حزب المؤتمر الشعبي الحاكم في اليمن بان الدولة حريصة على احلال السلام في مناطق محافظة صعدة، معتبرا ان الحكومة قامت بتنفيذ ما عليها من الافراج عن المعتقلين. وقال طارق الشامي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية مساء الجمعة: ان الحكومة قامت بتنفيذ ما عليها من الافراج عن المعتقلين وهنالك امل وتفاؤل بان يتم الالتزام ببقية النقاط التي تضمنتها اتفاقية الدوحة لاسيما عدم التدخل في شؤون السلطة المحلية وايضا فسح المجال للنازحين بالعودة الى مساكنهم، بالاضافة الى الالتزام بالدستور والقوانين بحيث يكون للحوثيين ما لغيرهم من الحقوق والواجبا

صنعاء (العالم): 1/1/2011- اكد رئيس الدائرة الاعلامية في حزب المؤتمر الشعبي الحاكم في اليمن بان الدولة حريصة على احلال السلام في مناطق محافظة صعدة، معتبرا ان الحكومة قامت بتنفيذ ما عليها من الافراج عن المعتقلين.


وقال طارق الشامي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية مساء الجمعة: ان الحكومة قامت بتنفيذ ما عليها من الافراج عن المعتقلين وهنالك امل وتفاؤل بان يتم الالتزام ببقية النقاط التي تضمنتها اتفاقية الدوحة لاسيما عدم التدخل في شؤون السلطة المحلية وايضا فسح المجال للنازحين بالعودة الى مساكنهم، بالاضافة الى الالتزام بالدستور والقوانين بحيث يكون للحوثيين ما لغيرهم من الحقوق والواجبات في بقية المناطق.


واضاف: "ان الدولة حريصة على احلال السلام في مناطق محافظة صعدة التي يتوق المواطنون فيها الى الانخراط في عملية التنمية وتحقيق الامن والاستقرار" معربا عن اعتقاده بان "الكرة الان في ملعب العناصر الحوثية بحيث يتم الالتزام ببقية النقاط حتى يكون المجال متاحا للبدء باعادة الاعمار وتنفيذ العديد من المشاريع التنموية في صعدة".


واعتبر هذا المسؤول في حزب المؤتمر الشعبي الحاكم في اليمن ان "جوهر القضية هي ان تلتزم العناصر الحوثية بعدم رفع السلاح بوجه الدولة والابتعاد عن قطع الطرقات والابتعاد عن التدخل في شؤون السلطة المحلية وتسليم الاسلحة التي بحوزتهم والاسلحة التي تم نهبها من القوات المسلحة" حسب تعبيره.


وقال الشامي: "ان الدولة وجهت دعوات بان من حق العناصر الحوثية ان تنظم نفسها وفق القانون بانشاء احزاب سياسية بعيدا عن المذهبية والمناطقية، ولا توجد اي قيود في هذا الجانب، ولكن ان يكون هناك اتجاه نحو استخدام السلاح ضد الدولة فهذا امر مرفوض، والدولة حريصة على تحقيق الامن والاستقرار والبدء باعادة الاعمار والتنمية".

انتهى // jm-31-22:07

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة