محاكمة هارفي واينستين:

إطلاق سراح المنتج السينمائي بكفالة مليون دولار على ذمة قضية الاغتصاب

 إطلاق سراح المنتج السينمائي بكفالة مليون دولار على ذمة قضية الاغتصاب
السبت ٢٦ مايو ٢٠١٨ - ٠٣:١٩ بتوقيت غرينتش

أُطلق سراح قطب صناعة السينما السابق في هوليوود، هارفي واينستين، بكفالة بلغت مليون دولار على ذمة التحقيق في اتهامه بمدينة نيويورك بالاغتصاب والتحرش الجنسي.

العالم - الأميركيتان

ووافق واينستين، 66 عاما، على ارتداء جهاز تعقب وتسليم جواز سفره بعدما سلّم نفسه إلى الشرطة، الجمعة.

وينفي واينستين ممارسة الجنس بغير موافقة الطرف الآخر، وقال محاميه إن موكله لن يقر بأنه مذنب.

وقالت الممثلة الأمريكية، روز مكجوان، التي اتهمت المنتج السينمائي بالاغتصاب، لبي بي سي، إنه "يوم رائع للناجين منه".

وأضافت: "هي لحظة مهمة للغاية، وصفعة حقيقية على وجه كل من يستغل النفوذ".

واستطردت قائلة: "إنها مجرد بداية لهذا الإجراء، وإذا تمكنا من مواصلة هذا إلى النهاية، آمل أن نخرج منتصرين".

كانت عشرات النساء قد أثرن مزاعم بشأن قيام المنتج بارتكاب إساءات جنسية ضدهن، من بينها الاغتصاب والاعتداء الجنسي، وكانت تلك المزاعم وراء انطلاق حركة "أنا أيضا" (#مي تو).

مكبل اليدين

واتهمت أكثر من 70 امرأة واينستين بسوء السلوك الجنسي على الرغم من أن القضية تتعلق فقط باتهامات اثنتين منهن. وتعود بعض الاتهامات إلى عقود مضت.

وقال الادعاء العام، الجمعة، إن واينستين اتهم بتهمتي اغتصاب وثالثة بارتكاب سلوك جنسي إجرامي طال امرأتين لم يتم الإعلان عن هويتيهما.

ووصل واينستين إلى مركز الشرطة في مانهاتن صباحا، حاملا معه ثلاثة كتب.

وبعد التقاط الصور لوجهه وتسجيل بصمات يده في مركز الشرطة، اقتيد واينستين إلى المحكمة وهو مقيد اليدين.

وخلال مثوله لفترة وجيزة في المحكمة، قال ممثل الادعاء جوان إليوزي إن المنتج السينمائي السابق "استغل منصبه، وأمواله ونفوذه لدفع نساء شابات إلى مواقف استطاع خلالها انتهاكهن جنسيا".

ويقول شهود عيان إن واينستين بدا شاحبا، وكان ينظر إلى السماء أثناء تحديد ممثلي الادعاء بنود اتفاق إطلاق السراح.

وتأجلت القضية إلى 30 من يوليو/تموز القادم.

وخارج المحكمة، قال محامي واينستين، بن برافمان، للصحفيين، إن موكله لن يقر بأنه ارتكب ذنبا.

وأضاف برافمان: "نعتزم التحرك سريعا لرفض تلك الاتهامات... نعتقد بأنها معيبة دستوريا. نعتقد بأنها تفتقر إلى الأدلة الواضحة".

وأصدرت إدارة الشرطة في نيويورك بيانا شكرت فيه "الشجاعات الناجيات على شجاعتهن للمبادرة والسعي لتحقيق العدالة".

وأكد محامي إحدى المرأتين اللتين دفعت اتهاماتهما إلى محاكمة واينستني، الجمعة، هوية موكلته أمام المحكمة.

وكانت الممثلة السابقة، لوسيا إيفانز، قد اتهمت بالفعل واينستين علانية بإجبارها على ممارسة الجنس الفموي معه عام 2004.

وقالت محامية إيفانز، كاري غولبيرغ، في بيان: "إنها لحظة مثيرة... اليوم هو يوم مهم. لكن العنف الجنسي لا يزال يحدث. لا تهم شهرة الضحية أو المعتدي. تلك القضايا يجب أن تُنظر أمام المحاكم".

وهذه هي التهم الجنائية الأولى ضد واينستين، الذي يواجه بالفعل مجموعة كبيرة من الدعاوى المدنية.

وأقيل واينستين، العام الماضي، من شركته للإنتاج السينمائي "واينستين كمباني"، التي تقدمت لاحقًا بطلب لإعلان إفلاسها.

وتعرض واينستين لإدانات عديدة من كبار الشخصيات في صناعة السينما، وطردته المنظمة المسؤولة عن تنظيم جوائز أوسكار من عضويتها.

221

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة