تعديل وزاري في غينيا لإنهاء الإضطرابات

تعديل وزاري في غينيا لإنهاء الإضطرابات
الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٨ - ٠٥:٤٠ بتوقيت غرينتش

أجرى رئيس غينيا ألفا كوندي تعديلاً شمل عدداً من الوزراء بينهم وزيرا المالية والأمن في محاولة لإنهاء الإضطرابات والإضرابات التي تشهدها البلاد.

العالم - أفريقيا

ولم تذكر السلطات سبب هذا التعديل الوزاري واسع النطاق الذي أعلنه التلفزيون الرسمي اليوم الأحد والذي أعقب تعيين إبراهيما كاسوري فوفانا رئيساً جديداً للحكومة. لكن التعديل يأتي في ظل توتر سياسي متصاعد وتوقعات بأن يسعى كوندي لتعديل الدستور قبل الإنتخابات المقررة عام 2020.

وشمل التعديل 13 من إجمالي 33 وزيراً في الحكومة. وبقي وزراء الدفاع والخارجية والعدل والداخلية في مناصبهم دون تغيير. كما دخل إثنان من قادة حزبين معارضين صغيرين الحكومة وهما أبوبكر سيلا وزيراً للنقل ومامادو ديالو وزيراً للشباب وعمل الشباب.

وقُتل نحو عشرة أشخاص في أحداث شغب وقعت خلال شهري فبراير/ شباط ومارس/ آذار الماضيين في العاصمة كوناكري وغيرها من مدن غينيا في أعقاب إنتخابات محلية قالت المعارضة إنها شابها التزوير.

كما يخشى خصوم كوندي أن يسعى الأخير لتعديل الدستور حتى يفوز بفترة رئاسية ثالثة عام 2020.

ولم يفصح كوندي حتى الآن عن نواياه في هذا الصدد.

ومن المقرر أن تُجري غينيا إنتخابات تشريعية في أيلول/سبتمبر 2018 في وقت لا تزال فيه المعارضة تحتج على نتائج إنتخابات محلية نُظّمت في 4 شباط/فبراير وفاز بها رسمياً الحزب الحاكم.

 

214

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة