الفصائل الفلسطينية تؤكد حقها بالمقاومة..

شهداء وجرحى بغارات إسرائيلية على قطاع غزة

شهداء وجرحى بغارات إسرائيلية على قطاع غزة
الأربعاء ٠٨ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٩:٤٩ بتوقيت غرينتش

استشهدت سيدة و طفلتها و اصابة زوجها جراء قصف الاحتلال منطقة "الجعفراوي" بالمحافظة الوسطى في قطاع غزة كما استشهد علي عبد الهادي الغندور 30 عام جراء الغارات الإسرائيلية فيما أصيب ستة أشخاص آخرين.

العالم - فلسطين

وعلى سياق متصل تبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس مسؤولية الرد على العدوان الإسرائيلي بقصف مغتصبات ومواقع في غلاف غزة بصيلة من الصواريخ.

من جهتها أصدرت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين بيانا صحفيا أكدت فيه أنه في ظل استمرار العدوان وفي ظل الجرائم المتكررة التي يرتكبها الاحتلال بحق أبناء شعبنا والتي كان آخرها الجريمة الغادرة التي استهدفت موقعا لكتائب القسام أثناء التدريب ما أدى لاستشهاد مقاومين ، فإن رد المقاومة الفلسطينية هو رد مشروع.

وأوضحت في بيانها أن العدو لن يستطيع التصرف ببلطجية وعربدة ثم يغطي جرائمه بالكذب والتضليل؛ وبدلاً من احترام التزاماته يستخف بالجهود المبذولة ويحاول التلاعب بأرواح الأبرياء. 

وقالت إن المقاومة الفلسطينية ملتزمة بحماية شعبها والرد على هذه الجرائم، وقد أكدت المقاومة مرارًا على هذا الحق في كل التفاهمات التي لم يحترمها ولم يلتزم بها الاحتلال.

وفي نفس السياق أصدر المكتب الإعلامي للجان المقاومة الفلسطينية تصريح صحفي قال إن رد المقاومة  في إطار الردع للعدو الصهيوني وكبح تماديه بالعدوان على شعبنا وجاهزون لكافة الإحتمالات .

وأكدت لجان المقاومة في فلسطين بأن رد المقاومة على الجرائم الصهيونية في إطار ممارسة الحق الطبيعي لشعبنا في الدفاع عن النفس وردع العدو عن التمادي في عدوانه ضد شعبنا البطل.

وأضافت لجان المقاومة بأن معادلة القصف بالقصف والدم بالدم هي قاعدة التعامل والإشتباك مع العدو الصهيوني ولن نسمح للعدو بفرض معادلاته الميدانية .

وقالت لجان المقاومة بأن مجاهديها الأبطال في ألوية الناصر صلاح الدين إلى جانب فصائل المقاومة في ميدان المواجهة ثابتين يردون النار بالنار والقصف بالقصف وجاهزون لكافة الإحتمالات.

وحذرت لجان المقاومة العدو الصهيوني من التمادي في عنجهيته وجرائم وليعلم العدو وقادته أن كرة النار ستكبر وتحرق كل من يعتدي على شعبنا وأرضه ومقدساته. 
 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة