شاهد بالفيديو..

الانتخابات الموريتانية؛ الاكثر عرقلة أم الاكثر اقبالا؟

السبت ٠١ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٠٧ بتوقيت غرينتش

يدلي الناخبون الموريتانيون بأصواتهم اليوم لاختيار مائة وسبعة وخمسين نائبا في البرلمان، وثلاثة عشر مجلسا إقليميا، ومئتين وتسعة عشر مجلسا بلديا في انتخابات، يشارك فيها ثمانية وتسعون حزبا.

العالم - مراسلون

واختتمت في نواكشوط الحملات الانتخابية الممهدة للاقتراع في الإنتخابات البرلمانية والبلدية في الأول من ايلول/ سبتمبر، ودعا رئيس الجمهورية في اختتامه لحملة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، المواطنين إلى تغليب مصلحة المواطن على العواطف.

وقال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز:"عندما رأيت بعض الاشخاص والاحزاب المرشحين للانتخابات، عرفت انه من الضرورة ان نقف وقفة رجل واحد لنغلق الابواب أمام بعض الاحزاب المتطرفة التي تعرفونها والتي هدمت المجتمع العربي والدول العربية كلها".

تدلي القوات المسلحة اليوم باصواتها في ظل غياب هيئات المجتمع المدني عن مراقبة الانتخابات. هذا بالإضافة إلى خلو الكثير من مكاتب تصويت المدنيين من بطاقات الناخب التي تخوله الإدلاء بصوته.

ويشارك في هذه الانتخابات ثمانية وتسعون حزبا رشحت سبعة وتسعين لائحة على مستوى اللوالح الوطنية المختلطة وسبعة وثمانين لائحة على مستوى لوائح النساء وأكثر من ثلاثة ألاف لائحة علی مستوى البلديات.

وقال رئيس لجنة العمليات الانتخابية في حزب التكتل الموريتاني، تاه ولد لحبيب:"التحضير لعملية الاقتراع شهدت الكثير من الارتباك والارتجال ففي اليوم الذي يسبق عملية الاقتراع مازال الناخبون لم يتسلموا بطاقات الناخب التي تمكنهم من التصويت وهذا سيعقد المعلية لامحالة كما ان سير العملية كلها من البداية حتی الان شابه الكثير من الارتجال".

وكان مراقبون قد أكدوا أن الاقتراع هذا العام سيكون الأقوى والأكثر عرقلة وهو ما تبدو ملامحه قبيل الاقتراع.

الحملة الانتخابية حطت رحالها ليعم جو من الترقب للحظة الأهم لحظة الإدلاء بالأصوات في جو ينذر بأنها ستكون الانتخابات الأكثر إقبالا منذ أعوام.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة