مع الحدث - ترامب وازمته الداخلية والعالمية - الجزء الاول

الأحد ٠٢ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٣٧ بتوقيت غرينتش

ماذا يعني تدني شعبية ترامب في استطلاعات الرأي الاميركية رغم سياساته الاقتصادية؟ كيف ينظر الى تصدع جبهته الداخلية وتزايد مشاكله الخارجية؟ ماذا عن ارتفاع نسبة المطالبين بعزله واتهامه بعرقلة سير العدالة؟ هل تشكل الانتخابات النصفية في نوفمبر المقبل مفصلاً حاسماً لولايته؟

واكد الباحث في الشؤون الاميركية كامل وزنة، ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب جعل اميركا تنقسم عمودياً، هناك انقسام عمودي داخل الولايات المتحدة حيث شرذم كبيرة على مستوى الداخل الاميركي.

وقال وزنة في حوار مع العالم في برنامج "مع الحدث": ان مشروع ترامب الانتخابي أتى على اساس تفضيل بعض الاميركيين على بعضهم الاخر، مشيراً الى ان ترامب استدعى في الايام الاخيرة كبار رجال الدين الى البيت الابيض وقال لهم "ان هذه المعركة سوف تكون قاسية علينا ويجب ان تدعو لنا في الكنائس لان هذه من اصعب الحروب التي تشن علينا. واذا سيطر الديمقراطيون على السلطة فسوف تكون هناك مواجهة عنيفة"، لذلك هو متخوف من تدني سياساته.

واوضح، ان التخبط الموجود في شعبيته قد ينعكس سلبياً على الانتخابات النصفية لمجلس النواب ووصول الديمقراطيين، والتي من شأنها ان تصبح مسألة الاطاحة به او عزله سهلة جداً.

ورأى ان ترامب خائف من هذه الانتخابات لانها ستؤثر على مصيره داخل الولايات المتحدة الاميركية وداخل البيت الابيض، مشيراً الى ان ترامب سيواجه مشكلة في حال تفوق الديمقراطيين وحصولهم على الاكثرية في مجلس النواب، ما سيعرض مشروعه الى الخطر.

من جانبه، اعتبر الخبير في الشؤون الاميركية نصير العمري، ان تراجع شعبية ترامب في استطلاعات الرأي بالكارثية حيث شكلت نسبة المعارضين ما يقارب 60% وهي قوية بالنسبة لأي رئيس، ومعنى ذلك هو منتهي سياسياً، مشيراً الى انه اذا استمر هذا الوضع فسيكون اعادة انتخابه متدنية جداً.

وقال العمري: ان الديمقراطيين سيكون لديهم حظ جيد في الانتخابات النصفية، مشيراً الى انهم  على الرغم من انهم لن يكون بامكانهم استعادة السيطرة على مجلس الشيوخ، ولكن في مجلس النواب يبدو انهم سيستعيدون السيطرة عليه، مؤكداً ان هذا الامر بحد ذاته سيفتح التحقيقات مع ترامب وسيجعلونه رئيساً مشلولاً بشكل غير مسبوق الى حين انتهاء مدة رئاسته.

واضاف العمري: بالطبع فان الجمهوريين لن يصوتوا داخل مجلس الشيوخ (الكونغرس) ضد ترامب رغم فضائحه لانه محسوب عليهم، ولذا يحاولون تجنب الحديث عن عزل ترامب تشريعياً لانهم لا يريدون لـ"مايك بنس" (نائبه) ان يأتي الى الحكم، ورأى العمري، ان بنس شخص معتدل يمكن ان يعاد انتخابه عام 2020.

وشدد الخبير في الشؤون الاميركية على ان استراتيجية الديمقراطيين تجهد بأن تصيب ترامب بالشلل سياسياً حتى سنة 2020، وبعد ذلك يقوموا بتقديم مرشح جيد للتخلص من ترامب.

واوضح العمري، ان المدعي الخاص روبرت مولر بات يمتلك في جعبته الضربة القاضية للرئيس ترامب حيث يتم مناقشته حالياً، مشيراً الى ان كل ما يظهر للاعلام انما هو ترتيب اوراق امنية لتوجيه هذه الضربة القاضية قانونياً، والدليل القطعي يثبت ان هناك تآمر بين ترامب والاستخبارات الروسية.

وبيّن العمري،  بان هذان العاملان القانوني من جهة والسياسي من جهة اخرى، بالاضافة الى التغيير الحاصل في الشعبية من قبل الجمهوريين يفتح الباب امام التصويت لازاحة ترامب في حال ثبوت التآمر.

بدوره، اكد الكاتب والمحلل السياسي مناف كيلاني حول تدني شعبية ترامب في استطلاعات الرأي رغم اصلاحاته الاقتصادية، ان هذه الاستطلاعات تأتي من جهات معروفة وهي واشنطن بوست وام بي نيوز.

وقال كيلاني: انه لا يمكن التعويل على ارقام استطلاعات الرأي باعتبار انها جاءت بناءاً على شريحة صغيرة جداً المجتمع الاميركي "حسب قوله"، مشيراً الى ان القضاء الاميركي ليس مستقلاً مئة بالمئة، وترامب بعقيدته يرى انه بماله يستطيع ان يقرّ ما يجب ان يكون وما لا يجب، وادارة شركته ما يسمى بالولايات المتحدة وتفوقها على السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية في الولايات المتحدة.

واكد كيلاني، ان الولايات المتحدة الاميركية ليست ديمقراطية كما يتخليها البعض، ومن لديه المال يستطيع ان يصل الى السلطة، ما يعني ان السلطة بيد نخبة ضئيلة جداً وهذا لا يتناسب مع مفهوم الديمقراطية.

 

ضيوف الحلقة:

الباحث في الشؤون الاميركية د. كامل وزنة

من باريس.. الكاتب والمحلل السياسي مناف كيلاني

من نيويورك.. الخبير في الشؤون الاميركية نصير العمري

 

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:
http://www.alalam.ir/news/3756421
 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة