انتكاسات آل سعود مستمرة.. تراجع كبير في تصنيف الجامعات السعودية عالميا

انتكاسات آل سعود مستمرة.. تراجع كبير في تصنيف الجامعات السعودية عالميا
السبت ٠٨ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٠٤ بتوقيت غرينتش

تراجعت 17 جامعة سعودية، عن تصنيفها على موقع "ويبومتركس" الإسباني الشهير، في مقابل تقدم جامعتين فقط نجحتا في الدخول ضمن أفضل 500 جامعة في العالم.

العالم - السعودية

وكشف إحصاء الجامعات الصادر في يوليو/تموز الماضي، تراجع 17 جامعة سعودية عن مراكزها التي احتلتها في تصنيف يناير/كانون الثاني الماضي، فيما نجحت 9 جامعات في التقدم للأمام، وبقيت جامعة واحدة ثابتة في نفس ترتيبها العالمي.

ووفق التصنيف، فإن جامعتين فقط نجحتا في الدخول ضمن أفضل 500 جامعة في العالم، بعدما لم يكن هناك سوى جامعة واحدة في التصنيف السابق بداية العام، فيما دخلت 4 جامعات ضمن أفضل 1000 جامعة، وهو ذات عدد الجامعات في التصنيف السابق، حسب صحيفة "عكاظ".

انتكاسات

وكانت أسوأ انتكاسة من نصيب جامعة شقراء التي تراجعت بنحو 386 مركزا باحتلالها المركز 5612 عالميا، بعدما كانت في المركز 5226، إلا أنها لم تتذيل القائمة التي كانت من نصيب جامعة جدة باحتلالها المركز 7778 بعدما كانت 7644 في تصنيف يناير/كانون الثاني الماضي.

أما جامعة أم القرى، فاستمر تراجعها باحتلالها المركز 15 عربيا، و1498 عالميا، بعدما كانت 1455 في التصنيف السابق، علما أن أفضل تصنيف لها كان في يوليو/تموز 2017 الذي بلغت فيه آنذاك المركز 1157.

وعلى ذات خطى التراجع، جاءت جامعة الملك خالد، لتبلغ المركز 29 عربيا، و2137 عالميا، بعدما كانت في المركز 1892.

وتراجعت أيضا، جامعة الملك فيصل، واحتلت المركز 34 عربيا، و2211 عالميا بدلا من 2137 في تصنيف يناير/كانون الثاني الماضي.

وشهدت جامعة القصيم تراجعا أيضا، لتبلغ المركز 2372 عالميا، بعدما كانت 2237، وجاءت في المركز 43 عربيا في التصنيف الأخير.

كما تراجعت جامعة نجران، واحتلت المركز 2421 في التصنيف الأخير، بدلا من 2299 في تصنيف يناير/كانون الثاني، وجاءت عربيا في المركز 45.

أما جامعة الطائف التي تعد آخر جامعة سعودية ضمن أفضل 50 جامعة عربية باحتلالها المركز 49، فتراجعت أيضا عالميا لتحتل المركز 2488 بدلا من المركز 2307.

وتوالى التراجع لجامعة الملك سعود للعلوم الصحية، فجاءت في المركز 2545 بدلا من 2477 عالميا.

وتراجعت جامعة جازان إلى المركز 2592 عالميا بدلا من المركز 2543.

كما تراجعت الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة إلى المركز 5394 بدلا من المركز 5119 عالميا، وكذلك جامعة المجمعة لتحتل المركز 4981 عالميا، بدلا من 4883.

وشهدت جامعة نورة تراجعا هي الأخرى، لتحتل المركز 5920 عالميا بدلا من 5666.

أما جامعة الجوف فتراجعت إلى المركز 6157 عالميا بدلا من المركز 5901، وهو ذات حال جامعة الباحة التي تراجعت إلى المركز 6671 عالميا بدلا من 6378، وجامعة الحدود الشمالية التي تراجعت إلى المركز 7371 عالميا بدلا من 7050.

وكانت آخر الجامعات تراجعا، هي جامعة جدة التي احتلت المركز 7778 عالميا، بدلا من المركز 7644، في التصنيف السابق.

وبقيت جامعة الفيصل في ذات مركزها عربيا 41، رغم أنها تراجعت إلى المركز 2340 عالميا، بعدما كانت في المركز 2289.

ورغم أن جامعة طيبة حافظت على ذات المركز 2314 عالميا، في التصنيف الأخير، إلا أنها تقدمت عربيا لتحتل المركز 39 بدلا من 46 في تصنيف يناير/كانون الثاني الماضي.

تقدم محدود

في المقابل، سجلت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية "أفضل قفزة"، فوصلت إلى المركز 2180 عالميا، وتبوأت بذلك المركز 31 عربيا.

وكعادتها تبوأت جامعة الملك سعود المركز الأول في صدارة الجامعات السعودية، والعربية، إذ تقدمت ووصلت إلى المركز 420 بعدما كانت في تصنيف يناير/كانون الثاني الماضي في المركز 424، إلا أنها لم تصل بعد لأفضل مركز حققته في تصنيف يوليو/تموز 2017؛ إذ بلغت آنذاك المركز 383.

وجاءت جامعة الملك عبدالعزيز، متقدمة أيضا وتدخل للمرة الأولى قائمة أفضل 500 جامعة في العالم، بوصولها إلى المركز 484 بعدما كانت خارج القائمة في تصنيف يناير/كانون الثاني الماضي، باحتلالها المركز 510، وبقيت مسيطرة على المركز الثاني عربيا.

واحتلت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية المركز 528، متقدمة عن مركزها السابق في يناير/كانون الثاني الماضي 590، وتبقى في مركزها الثالث عربيا.

كما ارتقت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن إلى المركز 825 عالميا، بعدما كانت في المركز 852 في التصنيف السابق، وبقيت أيضا في مركزها السادس عربيا.

وتقدمت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بقفزة كبيرة ببلوغها المركز 31 عربيا، و2180 عالميا بدلا من المركز 4699 في تصنيف يناير/كانون الثاني الماضي، ومتفوقة أيضا على تصنيف يوليو/تموز 2017، الذي بلغت فيه المركز 2300.

وارتفعت جامعة عفت أيضا، إلى المركز 7064 عالميا، بعدما كانت في المركز 7165.

وارتقت جامعة حائل إلى المركز 3187 عالميا، بعدما كانت 3204، وكذلك الحال بالنسبة لجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، ببلوغها المركز 3605 عالميا، بعدما كانت في المركز 3830.

وتقدمت جامعة تبوك لتصل إلى المركز 2557 عالميا، بدلا من 2678 في تصنيف يناير/كانون الثاني الماضي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة