مواقف أميركية متضاربة تجاه توجيه «ضربات عسكرية» لسوريا!

مواقف أميركية متضاربة تجاه توجيه «ضربات عسكرية» لسوريا!
الثلاثاء ١١ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٣٣ بتوقيت غرينتش

تتضارب تصريحات المسؤولين الاميركيين حول معركة ادلب السورية فبولتن يقول ان اميركا ستتعاون مع بريطانيا وفرنسا في ضرب سوريا ضد أي استخدام «مزعوم» لـ«الكيميائي» ومسؤول اخر في ادارة ترامب يعلن إن بلاده لم تقل إنها ستستخدم الجيش ردّاً على «الكيميائي».

عادت التصريحات الأميركية المتضاربة لتحتل صدارة المشهد الإعلامي، فعلى حين أعلن مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي جون بولتون، أن بلاده اتفقت مع بريطانيا وفرنسا على رد مشترك ضد أي استخدام «مزعوم» لـ«الكيميائي» في سورية، وبأن هذا الرد سيكون أقوى مما سبقه، نقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن مسؤول كبير في إدارة الرئيس دونالد ترامب قوله إن بلاده لم تقل إنها ستستخدم الجيش ردّاً على «الكيميائي»، كما نقلت عن مسؤول رسمي أميركي، تأكيده أن بلاده يمكن أن تلجأ إلى «عقوبات اقتصادية» بدلاً من الضربات العسكرية.
وهذه ليست المرة الأولى التي تتضارب فيها التصريحات الأميركية التي تعكس حجم التباين والخلاف الكبير الحاصل داخل الإدارة الأميركية نفسها.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة