"هآرتس": عمليات الضفة في تزايد و"إسرائيل" غير قادرة على مواجهتها

الخميس ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٧:٠٥ بتوقيت غرينتش

تشير تقديرات "إسرائيلية" إلى احتمال ارتفاع وتيرة عمليات المقاومة المنظمة في الضفة الغربية المحتلة، في أعقاب اغتيال الجيش "الإسرائيلي" للشابين أشرف نعالوة وصالح البرغوثي، فجر الخميس.

العالم - فلسطين

وقال المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس" العبرية، عاموس هارئيل: "من المتوقع أن تضاعف حماس من محاولاتها تنفيذ عمليات جديدة بالضفة الغربية".

وأضاف هارئيل "حماس تواصل فرض معوقات أمام إسرائيل للوصول إلى حالة استقرار أمني بالضفة الغربية، وتعدّ أن نشاطاتها العسكرية والأمنية بالضفة لا تتعارض مع مباحثات وقف إطلاق النار بغزة"، وفق قوله.

وأشار إلى أن الأشهر الأخيرة سجّلت تزايدا في العمليات الأمنية بالضفة الغربية، بدءًا بعمليات الدهس مرورًا بعمليات طعن وانتهاء بعمليات إطلاق النار.

ونبّه إلى أن "هذه العمليات في تزايد مستمر، وأن قوات الأمن الإسرائيلية غير قادرة على مواجهتها، بل وتزيد من الصعوبات أمام قوات الأمن في الحفاظ على حالة الاستقرار الأمني بالضفة".

ورأى أن منفذي العمليات بدأوا يحصلون على الدعم والمساندة من محيطهم، في أعقاب تنفيذ العملية، مثلما حدث لمنفذ عملية بركان، متابعا "لكن الخطورة الكبيرة في الضفة الغربية الآن هي حركة حماس".

وأضاف "حماس ستواصل محاولاتها تنفيذ العمليات بالضفة الغربية"، منبّهًا إلى أن "شاباك" كشف مؤخرًا عن اعتقال العديد من الخلايا التابعة للحركة، والتي خططت لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية بالخليل، وفق قوله.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف