لبنان..بين التظاهرات في الشارع والتحركات السياسية+فيديو

الخميس ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٥:٤٩ بتوقيت غرينتش

دعا رئيس الجمهورية اللبناني ميشال عون الى اعادة النظر في الوضع الحكومي الحالي لتسهيل تنفيذ الورقة الاصلاحية وابدى استعداده للقاء ممثلين عن المتظاهرين لمناقشتهم حول المطالب مشددا على ضرورة اتخاذ اجراءات فعالة لاجتثاث الفساد.

العالم _ مراسلون

بين التظاهرات في الشارع والتحركات السياسية بات الوضع الراهن في لبنان. ومع دخول التظاهرات اسبوعها الثاني تحرك على خط قصر بعبدا حيث وجه رئيس الجمهورية ميشال عون كلمة للبنانيين اكد فيها على ضرورة محاسبة الفاسدين واستعادة الاموال المنهوبة داعيا لاعادة النظر في التركيبة الحكومية الحالية لتسهيل تنفيذ الورقة الاصلاحية للحكومة.

رئيس الحكومة سعد الحريري رحب بمبادرة عون للتغيير الوزارية، حيث اتصل برئيس الجمهورية وايد دعوته لاعادة النظر بواقع الحكومة ضمن الاليات الدستورية المعمول بها. فيما دعا الحزب التقدمي الاشتراكي بزعامة وليد جنبلاط لتسريع التعديل الوزاري.

من جهتها اعتبرت المدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون ان استعادة الاموال المنهوبة تتطلب رفع الحصانات عن السياسيين وان قانون الاثراء غير المشروع يشكل مدخلا جيدا في هذا الاطار.

في الشارع ردود افعال متفاونة على تحركات المسؤولين، بين مرحب وداع الى مزيد من الخطوات الفعلية. بينما تستمر التظاهرات في الشارع الذي شهد تراجعا في عدد المحتجين، في وقت تواصلت عملية فتح الطرقات المقفلة في مناطق عدة.

كل ذلك يضع لبنان امام خطين الاول شعبي يطالب بنتائج ملموسة للتغيير، والثاني سياسي رسمي لانجاح الورقة الاصلاحية لطمانة الشارع، وتجنيبه سيناريوهات يتخوف منها الجميع وتتمثل باستغلال تحرك الشارع لتمرير اجندات تخدم ضرب الاستقرار في البلاد.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف