في اي اتجاه تسير بريطانيا بعد الانتخابات المبكرة؟

في اي اتجاه تسير بريطانيا بعد الانتخابات المبكرة؟
الجمعة ١٣ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٤٩ بتوقيت غرينتش

للمرة الثالثة خلال اقل من خمس سنوات توجه الناخبون في كل من المملكة المتحدة وايرلندا الشمالية واسكتلندا وويلز الى صناديق الاقتراع في انتخابات تشريعية مبكرة للاختيار ما بين الخروج من الاتحاد الأوروبي بقيادة بوريس جونسون أو تنظيم استفتاء جديد حول بريكست بقيادة جيريمي كوربن.

العالم - ما ريكم

واجمع المحللون واعضاء الاحزاب البريطانية على ان هناك حالة انقسام كبيرة وتردد في الشارع البريطاني بين مؤيد لرئيس الوزراء الحالي بوريس جونسون وقضية البريكست واخر مؤيد لحزب العمال الذي يسعى لعقد اتفاق جديد مع الاتحاد الاوروبي يضمن بقاء الوضع مستقرا.

واعتبر اعضاء بحزب المحافظين ان بريطانيا امام مرحلة صعبة ومفصلية لكن الأغلبية البرلمانية المريحة للمحافظين ستكون النتيجة المحتملة بشكل أكبر وذلك باتهامهم حزب العمال البريطاني بعد وضوح خطته.

هذا واشار المحللون الى ان اي حكومة ستسيطر على البرلمان او مجلس العموم البريطاني سيكون لها تاثير كبير على السياسية الخارجية . حيث يطمح بوريس جونسون لتحصيل اغلبية التي تضمن له خروج سريع من الاتحاد الاوروبي وتطبيق البريكست.

فيما يعتبرون ان اتفاق البريكست بشكله الحالي يحمل كثير من الجوانب السلبية حيث سيؤدي الي وجود منافسة بين بريطانيا والاتحاد الاوروبي بالاضافة الى حرمانها من كثير من المزايا التي يوفرها البقاء في الاتحاد.اذ ان بريطانيا عضو اساسي في الاتحاد الاوروبي وسوف ينعكس البريكست على اقتصادها والاتفاقيات التي كانت تسري مثل الفيزا المشتركة وحرية انتقال البضائع والسلع وغيرها من الاتفاقيات.

فيما يرى انصار حزب العمال ان بريطانيا الان تبحث عن هويتها ، وان هذه الانتخابات لن تحد من الهجرة لان الاقتصاد البريطاني في حاجة دائما لشباب في سن العمل حيث يوجد نقص في العمالة في قطاع الصحة والزراعة وغيرها.

واضافوا ان الاتفاق الذي كان يسعى رئيس حزب العمال لعقده مع بروكسل في حال فوزه بالانتخابات يطمح بان تكون العلاقة بين الاتحاد الاوروبي وبريطانيا في حال خروجها كما هي من فتح الاسواق امام البضائع الاوروبية وبالمثل الاسواق الاوروبية للمنتجات البريطانية . بينما مشروع حزب المحافظين سيؤدي لوجود منافسة مع الاتحاد الاوروبي كما انه لا يحمي البيئة وحقوق العمالة ولا حقوق المستهلك.

هذا وبعد ان أحرز حزب المحافظين انتصارا ساحقا في الانتخابات بحصوله، بحسب استطلاع لآراء المقترعين، على أغلبية مطلقة في مجلس العموم، وتمكن جونسون من الاحتفاظ بمقعده النيابي ، في حين أعلن زعيم حزب العمال المعارض، جيريمي كوربين، أنه يشعر بـ"خيبة أمل شديدة" نتيجة الانتخابات، مؤكدا أنه "لن يقود الحزب في الانتخابات المقبلة".

ما رايكم ..

هل تحسم الانتخابات مصير الخروج من الاتحاد الاوروبي؟

كيف ستنعكس خيارات البريطانيين على ازمة بريكست؟

اي معادلة سترسمها بريطانيا في الواقع الاوروبي المرتبك؟

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف