شاهد... شركة ارامكو السعودية على حافة الهاوية

الجمعة ٢٤ أبريل ٢٠٢٠ - ٠٣:٢٨ بتوقيت غرينتش

اعلنت شركة ارامكو النفطية السعودية انها ستغلق عددا من محطات انتاج البترول عبى خلفية تراجع اسعار النفط وما خلفته جائحة كورونا من ازمات اقتصادية.

العالم _ مراسلون

مستقبل زاهر و مشاريع عملاقة ستغير وجه أكبر مصدّر للنفط في العالم، هذا ما وعد به ولي العهد محمد بن سلمان السعوديين. لكن قراراته انتهت به إلى حال مَن يطلق الرصاص على قدميه. آخر قراراته المتهورة، كان إشعاله حرب أسعار في أسواق النفط لعله يسقط القيصر الروسي ويحافظ على حصة المملكة في هذه الأسواق.

لكن ولي العهد السعودي جنى على نفسه وعلى المملكة بعدما انهارت الأسعار في لحظة تدهور فيها الطلب العالمي بسبب جائحة فيروس كورونا، ليتكدس النفط السعودي على الناقلات العائمة في البحار لا تجد من يشتريها، وتضطر الرياض إلى إغلاق العديد من أنابيب النفط.

تقول صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية نقلا عن مسؤول في شركة أرامكو إن السعودية قد تضطر إلى إغلاق بعض خطوط إنتاج النفط، لعدم وجود مشترين. لكن المسؤول السعودي عبّر عن خشيته من أن الوقت ربما أصبح متأخرا. لكن مع اشتداد الضغوط الاقتصادية بدى أن القيادة السعودية أخطأت في الحسابات عندما أطلقت هذه الحرب.

الخيارات عديدة أمام النظام السعودي حسب الخبراء، من بينها فرض مزيد من الضرائب على المواطنين والوافدين، بالإضافة إلى خفض تكلفة المشاريع والإنفاق العام والخصخصة وطرد العمالة الوافدة.

تحسبا للكارثة المقبلة، قرر بن سلمان سرا عدم الحديث عن رؤية عشرين ثلاثين ومشروع نيوم، وقرر إيقاف وتجميد عشرات المشروعات ذات الصلة برؤيته المستقبلية. ومع حالة عدم استقرار كهذه، وتراجع أو انهيار الاقتصاد، ستزيد من هشاشة وضع محمد بن سلمان وستهدد مستقبله السياسي، وستعزز من موقف مناوئيه.

في وقت سابق من هذا العام، تأكد اعتقاد راسخ لدى السفير الامريكي السابق لدى السعودية جوزيف وسيتفال، خلال لقائه مع بن سلمان، بأن السعودية باتت تتهددها كارثة وخراب كبيران.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف