الى أتباع أهل البيت.. وكم هناك من أمثال المسخ يوسف العلاونة؟!

الى أتباع أهل البيت.. وكم هناك من أمثال المسخ يوسف العلاونة؟!
الأحد ١١ أكتوبر ٢٠٢٠ - ٠٩:٠٠ بتوقيت غرينتش

رغم ان هذه هي المرة الاولى التي اكتب فيها عن المسخ يوسف العلاونة، لمعرفتي ومعرفة الجميع، بهذا الكائن المقزز والقذر والساقط اخلاقيا وفاقد  المرءة والشرف، والشحاذ على ابواب نتنياهو وابن سلمان وابن زايد، إلا انني في هذه المرة إضطررت ان اذكر اسم هذا النكرة بسبب نشره فيديو يتحدث فيه بذات اللغة الداعرة المعروف بها، عن قيامه بإنشاء حسابات وهمية لعشائر عراقية على تويتر باللغة العربية تشتم إيران، وحسابات وهمية باللغة الفارسية تشتم العراق، وتباهى بإشعاله حرب شتائم بين "الفرس والعرب".

العالم – كشكول

اولا، وقبل كل شيء قد يكون هذا الحثالة قال ما قاله من اجل ارضاء اسياده في الامارات والسعودية والكيان الاسرائيلي، ولاثبات ان الاموال التي يلقون بها اليه لن تذهب هدرا، وانه يعمل لتحقيق هدفهم الاسمى وهو ضرب اي صيغة من التقارب بين اتباع اهل البيت في العراق وايران، وهو التقارب الذي يعتبر كابوسا ينغص عليه وعلى اسياده حياتهم.

ثانيا، قد يكون حديثه عن "حرب الشتائم التي اشعلها بين الفرس والعرب" بسبب الحسابات الوهمية التي أنشأها، هي حرب دارت بين تلك الحسابات فقط ولا دور فيها للعراقيين والايرانيين، الا انه اراد ان ينسبها اليهم، لاثبات "عبقريته" في اشعال الفتن بين اتباع اهل البيت في العراق وايران امام اسيادة كي لا يتجاهلونه ويلقون به بعيدا كما تلقى النفايات، وإلا ما هي الضرورة ي ان يكشف الرخيص العلاونة ما قام به من عمل وسخ وامام الملأ؟!.

رغم كل ذلك على اتباع اهل البيت عليهم السلام في كل مكان وخاصة في العراق، وهم المستهدف الاول من وراء كل هذه الحرب النفسية التي تشن حاليا من قبل الثلاثي الامريكي "الاسرائيلي" العربي الرجعي المشؤوم، ان يشاهدوا هذا الفيديو ومدته دقيقة واحده و 41 ثانية، للتعرف على المخطط الخطير الذي يستهدف العلاقة التاريخية والدينية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية المتجذرة بين اتباع اهل البيت عليهم السلام في العراق وايران، ولمعرفة الاساليب القذرة التي يستخدمها اعداءهم للنيل من العلاقة الاخوية التي تجمعهم.

الاسباب التي دفعت العميل الاماراتي السعودي العلاونة، لإشعال ما أسماه ب"حرب الشتائم بين الفرس والعرب"!!، ذكرها في الفيديو حيث قال: "ان العراقي يولد من بطن امه طائفي شيعي يلطم، فصار عندى تفكير ان اذكي الفتنة بين الفرس والعرب، لان الدين الشيعي لا وطن له وهو عابر للوطنية"، طبعا العلاونة التافه هذا وصف في الفيديو الملك سلمان بانه أمير المؤمنين وتهجم با قذع الالفاظ على كل من لا يعتبره كذلك.

على اتباع اهل البيت في كل مكان وخاصة في العراق وايران، ان يدركوا حجم الهجمة الشرسة التي يتعرضون لها من قبل التحالف الامريكي الاسرائيلي العربي الرجعي المشؤوم، وعليهم كذلك ان يدركوا اهمية العلاقة التي تربطهم ببعض، فهذه العلاقة يُنفق على تدميرها مليارات الدولارات، فهذا الثلاثي يرى في هذه العلاقة سدا منيعا امام اطماعه ومؤامراته ومخططاته للنيل من اتباع اهل البيت عليهم السلام ليس في العراق فقط بل في المنطقة برمتها.

على اتباع اهل البيت ان يكونوا حذرين ازاء ما يخطط لهم، فاذا كان الحقير يوسف العلاونة، دفعه طبعة الوسخ واصله الواطىء ان يتحدث على المكشوف وبكل وقاحة وقباحة عن محاولاته لإثارة الفتنة بين اتباع اهل البيت في العراق وايران، فإن هناك عشرات الالاف من القذرين امثاله جندتهم الامارات والسعودية والسفارة لامريكية في بغداد، يعملون ليل نهار ولكن بصمت، وما شاهدناه قبل ايام من ممارسات شاذة قام بها بعض الاشخاص قي كربلاء المقدسة، الا بعض تاثيرات تلك الحرب الفتنوية التي يشنها امثال الحثالة العلاونة.

من حق اعداء اتباع اهل البيت في العراق، امثال المرتزق العلاونة ان يخرجوا على الناس ويفضحوا انفسهم بهذا الشكل الغريب، ويكشفوا عن مخططاتهم القذرة علنا للنيل من الاخوة العراقية الايرانية، فالانسان الشيعي العراقي اكبر واقوى من ان ينال منه امثال المسخ الحقير العلاونة حتى لو كانوا بالالاف، فالانسان العراقي كما يعترف بذلك العدو قبل الصديق ، يرضع حب اهل الييت وهو طفل صغير، ولن يكون بمقدور اقوى قوى الارض ان تنال من عقيدته عندما يكبر، حتى قل شاعرهم:

لاعذب الله امي انها شربت .... حب الوصي وغذتنيه باللبن

وكان لي والد يهوى ابا حسن.. فصرت من ذي وذا اهوى اباحسن

وهذا الانسان العراقي المتسلح بعقيدته الحسينية، هو الذي أقبر الفتنة التي خططت لها السفارة الامريكية منذ اكثر من عام للنيل من اربعينية الامام الحسين عليه السلام، عبر استخدام عصاباتها الجوكرية ولقطاء البعث الصدامي والمغرر بهم، وجندت لها امبرطوريات اعلامية، وقطيع من المرتزقة من امثاال العلاونة، خلال دقائق معدودة فقط.

عميل

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف