فيما يقتل الفلسطينيون .. إماراتيون وبحرينيون يضيئون شمعدانا للإسرائيليين.. أين الشيم؟!

فيما يقتل الفلسطينيون .. إماراتيون وبحرينيون يضيئون شمعدانا للإسرائيليين.. أين الشيم؟!
الأربعاء ١٦ ديسمبر ٢٠٢٠ - ٠٢:٠٩ بتوقيت غرينتش

بسرعة غير محسوبة تسير عجلة التطبيع بين من باع ضميره من أبناء الإمارات والبحرين مع الكيان الإسرائيلي، تطبيع بالتأكيد لا يمثل كل ابناء هذين البلدين فمازال الأحرار يرفضون هذا التطبيع على كل المستويات.  

العالم – كشكول

الخارجية الإسرائيلية نشرت عبر موقع تويتر مقطع فيديو يُظهر عدداً من الأشخاص يرتدون الزي الخليجي التقليدي خلال مشاركتهم في إضاءة الشمعدان اليهودي، معلقة "لأول مرة زوار من دولة الإمارات ومملكة البحرين يضيئون شمعدان عيد الأنوار اليهودي في إسرائيل".

ويأتي نشر هذا الفيديو بالتزامن مع تصعيد الكيان الإسرائيلي لحملته ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية حيث شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي الأربعاء، حملة اعتقالات واسعة في مدن الضفة الغربية المحتلة، تزامنت مع مواجهات ومداهمات لعدد من منازل الفلسطينيين، يأتي ليريق ما تبقى من ماء وجه لدى كل الأنظمة المطبعة.

وبعد اليوم لم ليعد لهؤلاء المطبعين الحق في الحديث عن الشيم العربية التي كانوا يتغنوا بها، ناهيك عن القيم والمبادئ الإسلامية التي تخلوا عنها مقابل مرضاة ترامب، وباعوها مقابل ضمان بقائهم على عروشهم.

وكما قلنا فلا شك أن هذه التصرفات التي تتم في محاولة لرسم صورة وردية عن التطبيع والمطبعين لا تنم عن ابناء وشعوب الأنظمة المطبعة، ولعل حجم الرفض الذي صدر هن الشعب البحريني الثائر خير دليل على هذا الرفض.

وفي النهاية مهما صال وجال المطبعون في الوقت الراهن فلا بد لهذا الظلمة أن تنجلي ولابد لحقيقة رفض الشعوب العربية والمسلمة لهذه الصفقات ان تظهر وتطيح بكل هؤلاء المطبعين في كل العالم العربي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف