آلام الظهر بعد الجري "مؤشر خطير"..ما أسبابه؟

آلام الظهر بعد الجري
الثلاثاء ٢٩ ديسمبر ٢٠٢٠ - ١٢:٥٩ بتوقيت غرينتش

يشعر البعض بألم في الظهر خلال ممارسة رياضية الركض بهدف خسارة الوزن، وبسبب هذا الشعور قد يتوقف البعض لأيام عن النشاط مما يقلل من قدرة الجسم على فقدان الدهون بسرعة، فما هو سبب الألم؟

العالم - منوعات

حذرت حركة "الظهر الصحي" الألمانية، الرياضيين من آلام الظهر التي تصيبهم بعد الانتهاء من الجري، وقالت إن هذه الآلام تدل على ضعف عضلات الجذع التي من المفترض أن تدعم عضلات الظهر خلال الجري.

كما يقول نوي جيرارد، أخصائي العلاج الطبيعي المتخصص في الجري، إن السبب الرئيسي لآلام أسفل الظهور هو الإفراط في الركض وهذا يحدث أيضًا عند إجهاد الجسم في الصالات الرياضية.

وأضاف أن الجسم يجب أن يعتاد على النشاط البدني تدريجيًا حتى يتقبله دون حدوث ألم، موضحًا أن أول منطقة يظهر فيها الألم هي الظهر وتحديدًا الفقرات الأخيرة- - وفقًا لموقع "دكتيسيمو" الفرنسي الخاص بالصحة.

وأوضح أن ما يجب فعله أيضًا لتجنب الألم، الانتباه للحذاء الرياضي الذي يجب أن يتغير مع كل مرة يصل فيها الشخص إلى 800 كيلومتر، لأن بعد ذلك يفقد متانته فلا يصد الصدمات التي تتلقاها القدم عند الهبوط بقوة على الأرض ويتلقى الظهر مع القدم الضربات المتتالية وبذلك يحدث ألم الظهر سريعًا.

ونصح باختيار الأحذية ذات البطانة الكبيرة دائمًا لأنها أكثر الأنواع التي تحمي من الصدمات مع ضرورة اختيار أماكن جيدة للركض مثل شوارع ممهدة أو نادي لأن غير ذلك سيتسبب في ألم شديد.

وأشار إلى أنه يمكن تخفيف ألم الظهر من خلال عدة أشياء، منها التسخين لمدة 20 دقيقة كل ساعتين لتهدئة الألم ووضع كمادات دافئة على الظهر.

وأكد أنه في حالة عدم الشعور بتحسن خلال 48 ساعة، فيجب زيارة الطبيب لفحص الظهر لأنه يمكن أن يكون الشخص مصابًا بالتهابات أو يحتاج إلى جلسات علاج طبيعي.

وقال إنه ليس في كل الحالات على المصاب التوقف عن الجري، لأن ذلك يتوقف على مستوى الإصابة بعد زيارة الطبيب في حالة عدم اختفاء الألم، مضيفًا أنه في حالة تطور آلام أسفل الظهر لعرق نسا فيجب أخذ راحة من التمارين الشاقة والركض والإتجاه إلى تمارين الأسترخاء وبمجرد استعادة الصحة، يفضل البدء تدريجيًا في الرياضة حتى يتحمل الجسم المجهود دون ألم جديد.

ونصح من يتعرض لألم الظهر بصفة مستمرة خلال الركض بتجربة شئ بديل وهو ركوب الدراجات، لأنها تساعد في بناء عضلات بجميع أنحاء الجسم دون التسبب في ألم، أو ممارسة تمارين السباحة لخسارة الوزن وتقوية العضلات.

وواصل القول في أن على اللاعبين ،ممارسة التمارين الرياضية كتمرين البلانك الذي يعد من تمارين القوة، حيث يقوم الرياضي بالاستلقاء على البطن، ومن ثم يرفعه بالاعتماد على أصابع الرجلين واليدين ويستند على الراحتين أو المرفقين مع الحفاظ على استقامة الجسم، ويساعد هذا التمرين على تقوية عضلات الجذع.

وطالب الرياضيين بمراجعة الأطباء في حال عانوا من آلام شديدة في الظهر، لأنها قد تكون دليلا على إصابتهم بالانزلاق الغضروفي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف