شاهد: أول فلسطينية وضعها الاحتلال على قائمة اغتيالاته، ماذا فعلت؟

الثلاثاء ٢٣ مارس ٢٠٢١ - ١٢:٤١ بتوقيت غرينتش

جميلة الشنطي اول امرأة تتبوأ عضو المجلس السياسي في حركة حماس والتي التحقت بجماعة الاخوان المسلمين اثناء دراستها الجامعية في جامعة عين الشمس في القاهرة عام 1977، تتحدث على شاشة قناة العالم في لقاء خاص.

العالم- خاص بالعالم

وكانت الشنطي من الجيل الاول عند تأسيس حركة حماس عام 1987، وتولت رئاسة مجلس الشورى الخاص بالنساء بالحركة لدورتين متتاليتين، وشغلت عضوية المجلس التشريعي الفلسطيني منذ عام 2006 وتولت حينها وزارة شؤون المرأة في الحكومة التي ادارتها حركة حماس في قطاع غزة.

والان انتخبت الشنطي كأول امرأة فلسطينية في المكتب السياسي لحركة حماس، وفي سجلها النضالي لايمكن ان نغفل ان كيان الاحتلال الاسرائيلي قد وضعها على قائمة الاغتيالات بعد نجاح المسيرة النسائية التي قادتها لفك الحصار المفروض على مجموعة من المناضلين الفلسطينيين في مسجد امّ النصر في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

ومن المعلوم ان شغل منصب عضو المكتب السياسي لحركة لحماس لايوجد في لوائح الحركة ما يمنعه، فلماذا تأخر هذا الامر الى عام 2021، حتى توليها هذا المنصب؟

وتجيب الشنطي قائلة: ان المرأة في حركة حماس كان لها كادرها التنظيمي الموازي مع الكوادر الاخرى للرجال، فلها مجلس شورى خاص وهيئات ادارية ولجان خاصة وعمل كامل يلتقي في مجلس الشورى الاقليم يجمع النساء والرجال، وهو المجلس الشورى الذي يدير كل قطاع غزة بكل محافظاته.

واوضحت الشنطي، ان هذا المجلس هو الذي يصادق على الاستراتيجيات، وجهاز الرقابة، لافتة الى انه رغم عدم وجودها في المكتب السياسي لحركة حماس، الا انها كانت دوماً في موقع صنع القرار في المنشورات والتشاور واجتماعات متواصلة، اضافة الى جلسات جانبية.

واكدت الشنطي، ان حركة حماس عندما تريد ان تصدر قراراً سياسياً لتخرج به للعالم، الا وتكون هي على علم بهذه القرارات اولاً.

تابعوا المزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف