مستقبلا وزير الخارجية الصيني ؛ 

روحاني : العلاقات مع الصين استراتيجية وينبغي تعزيزها في جميع المجالات 

روحاني : العلاقات مع الصين استراتيجية وينبغي تعزيزها في جميع المجالات 
السبت ٢٧ مارس ٢٠٢١ - ١٠:٥٩ بتوقيت غرينتش

وصف رئيس الجمهورية الايرانية حسن روحاني العلاقات مع الصين بانها استراتيجية ومهمة بالنسبة لايران مشيرا الى ارادة البلدين على صعيد التعاون طويل الامد مؤكدا ضرورة تنمية وتعزيز العلاقات في جميع المجالات لاسيما السياسية والاقتصادية .

العالم - ايران

وخلال استقباله في طهران اليوم السبت وزير خارجية الصين "وانغ يي" قال الرئيس روحاني: ان طهران وبكين تحظيان بعلاقات ممتازة وان المواقف المشتركة للبلدين في القضايا الدولية مؤشر على ذلك.

واشار رئيس الجمهورية الى الذكرى الخمسين لبدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وكذلك التعاون الثنائي والاقليمي والدولي بينهما، مؤكدا ضرورة الاسراع بتنفيذ وتفعيل الاتفاقيات في مجال المشاريع البنيوية والتنموية المهمة.

واشاد الرئيس روحاني بمواقف الصين الداعمة لايران في المحافل الدولية ومنها قضية الاتفاق النووي ومواجهة نهج الاحادية والاطماع الاميركية وادانة الحظر الاميركي ضد ايران واضاف: ان التعاون بين البلدين لتنفيذ الاتفاق النووي والعمل بالتزامات الاتفاق من قبل الدول الاوروبية مهم جدا وبامكانه تغيير الظروف الراهنة للاتفاق.

واكد رئيس الجمهورية على بذل الجهود الشاملة لمكافحة الارهاب والتطرف في المنطقة واشار الى مشروع "هرمز" للسلام المطروح من جانب ايران لتحقيق هذا الهدف، واعتبر التواجد العسكري الاميركي في المنطقة بانه العنصر الاساس لعدم الاستقرار فيها، منددا بالاجراءات التدخلية الاميركية في المنطقة.

واشار الرئيس روحاني الى التعاون الاقتصادي والتجاري بين ايران والصين رغم الحظر الاميركي والحرب الاقتصادية ضد الشعب الايراني، معتبرا تعزيز التعاون بين القطاعات الخاصة في البلدين بانه من شانه ان يؤدي الى تقوية العلاقات الاقتصادية بينهما.

ولفت الى ان وثيقة التعاون الشامل ترسم افاق العلاقات للاعوام الـ 25 القادمة بين ايران والصين واضاف: ان التعاون بين البلدين ضروري ونحن نرغب بتوفير المزيد من اللقاح المضاد لكورونا من الصين.

ونوه الى نجاحات البلدين في مجال مكافحة فيروس كورونا ومن ضمن ذلك انتاج اللقاح للسيطرة على هذه الجائحة الخطيرة، مؤكدا على التعاون بين البلدين لتبادل الخبرات والتعاون المشترك في انتاج اللقاح.

واعرب الرئيس روحاني عن امله بالتعويض عن العجز في ميزان التبادل التجاري بين البلدين الذي كان في العام الماضي وقال: اننا نرغب بان تظل الصين شريكا تجاريا كبيرا لايران وان يكون لدينا تعاون اكبر في مجال الاستثمارات المشتركة.

من جانبه اكد وزير خارجية الصين "وانغ يي" بان بلاده تعارض الاطماع واجراءات الحظر الاحادية الاميركية، معتبرا الضغوط القصوى بانها مخالفة للقوانين ومناهضة للانسانية.

و قال وزير خارجية الصين حول التعاون الثنائي بين طهران وبكين: ان الصين تولي اهمية كبيرة للتعاون مع ايران وتؤكد على ذلك دوما.

واكد "وانغ يي" بان بلاده تعارض الاطماع واجراءات الحظر الاميركية الحادية واعلنت عن معارضتها لهذا الامر على الصعيد الدولي واضاف: ان الضغوط القصوى اجراء مناقض للقوانين ومناهض للانسانية ولا يحظى بالدعم الدولي.

واعتبر وزير خارجية الصين الاتفاق النووي وثيقة متعددة الاوجه وانجاز متعدد الاطراف واضاف: يجب العمل بالاتفاق النووي بدقة وان يكون محل استناد جميع الدول المعنية به.

واكد بان خروج اميركا من الاتفاق النووي كان اجراء مناقضا للقواعد الدولية واضاف: ان المسؤولين في الادارة الاميركية الجديدة يريدون مراجعة هذه السياسة والعودة للاتفاق النووي وان الصين ترحب بمثل هذه الخطوة.

ووصف وزير خارجية الصين مواقف بلاده بانها واضحة وشفافة واضاف: اننا نعتقد بان الحفاظ على الاتفاق النووي يعد حفاظا على التعددية والقواعد والقوانين الدولية ويتوجب على الاميركيين الغاء اجراءات الحظر المعلنة ضد ايران والعودة للاتفاق النووي وان تتعهد عبر التامل في خطأها بعدم اتخاذ مثل هذه الاجراءات مستقبلا.

واكد بان بلاده ترحب بارساء الامن والسلام والاستقرار في المنطقة، معلنا دعم بلاده لمشروع "هرمز" للسلام المعلن من جانب ايران لارساء السلام والاستقرار في المنطقة.

واعتبر وزير خارجية الصين تدخلات اميركا والقوى الاجنبية في المنطقة بانها تؤدي الى خلق الاضطراب وزعزعة الامن بالمنطقة واضاف: انه ينبغي الاخذ بنظر الاعتبار سبل الحل البناءة والمقبولة من جانب جميع دول المنطقة.

وفي جانب اخر من تصريحه قال "وانغ يي" بشان لقاح كورونا: ان الصين ستكون الى جانب ايران في توفير لقاح كورونا وسيكون لها تعاون مؤثر في هذا الصدد بالتاكيد وبما ان اللقاح يعتبر منتوجا دوليا وصحيا عاما فان توفيره وتقديمه لايران يجب ان يعد خطوة انسانية.

واكد وزير خارجية الصين قائلا: انه وفقا للتوافقات المرتقبة سنضع كميات اكبر من لقاح كورونا تحت تصرف ايران وستكون ايران في اولوياتنا لتزويدها باللقاح.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف