تحذيرات من استخدام المرتزقة النازحين في مأرب كدروع بشرية

تحذيرات من استخدام المرتزقة النازحين في مأرب كدروع بشرية
الأربعاء ٣١ مارس ٢٠٢١ - ٠٤:٠٠ بتوقيت غرينتش

حذّرت مصادر يمنية محلية وإعلامية، من محاولات مرتزقة العدوان السعودي في مأرب، استخدام "النازحين" كدروع بشرية في المواجهات مع قوات صنعاء على مشارف المدينة.

العالم - اليمن

وقالت مصادر يمنية موثوقة، إن قوات مرتزقة ما يسمى "حزب الإصلاح" تقوم بمنع النازحين من مغادرة مخيماتهم التي باتت قريبة من مناطق المواجهات في ظل التقدم المستمر لقوات الجيش واللجان الشعبية.

وكانت مصادر قد تحدثت سابقا عن قيام قوات المرتزقة بمنع أي نازح من مغادرة المحافظة.

ولا تخفي حكومة المرتزقة توجـهها لاستغلال النازحين في المواجهة مع قوات الجيش واللجان، إذ تحاول منذ أشهر صنع ضجيج وتدعي زيفا وجود “ملايين” من النازحين داخل مدينة مأرب، في محاولة لاستثارة واستعطاف الرأي العام، على أمل إيقاف تقدم الجيش واللجان نحو المدينة.

وتحدثت عدة وسائل إعلام خلال الأيام الماضية عن قيام قوات المرتزقة باستهداف مخيمات النازحين في عدة مناطق حول مدينة مأرب، في مساع لاتهام قوات الجيش واللجان بذلك.

وتعرض النازحون في مأرب لانتهاكات واعتداءات متعددة من قبل مرتزقة العدوان طيلة الفترة الماضية، حيث كشفت وثائق نشرت في وقت سابق أن قوات المرتزقة تقوم باستدعاء “نساء” من مخيمات النزوح في أوقات ليلية متأخرة، بدون أية أسباب، كما قامت قوات المرتزقة مؤخرا باختطاف عدة نساء نازحات بتهمة “العمالة”، وسط أنباء عن تسليمهن للقوات السعودية.

وتعيش قوات المرتزقة وضعا صعبا على المستوى العسكري، في ظل استمرار تفاقم خسائرها أمام قوات الجيش واللجان الشعبية التي تواصل الاقتراب من المدينة، آخر معاقل المرتزقة الذي يحاولون تعويض هذه الخسائر بالاحتماء بالنازحين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف