مُجَدَّدا.. التعنُّت الاسرائيلي أوهن من بيت العنكبوت

الثلاثاء ١١ مايو ٢٠٢١ - ٠٧:١٩ بتوقيت غرينتش

يقال ان الولايات المتحدة تدخلت كعادتها لصالح الكيان الاسرائيلي بعرقلتها اصدار مجلس الامن الدولي بيانا بشان الاحداث في مدينة القدس المحتلة معتبرة ان الوقت غير مناسب لتوجيه الرسائل العلنية بهذا الشان، فيما قال دبلوماسيون ان الولايات المتحدة تزعم العمل على تهدئة الوضع من خلف الكواليس.

العالم - يقال ان

تهدئة الوضع من جانب اميركا لن يكون الا على حساب الفلسطينيين اصحاب الارض وفي الساعات الحرجة التي يمر بها هذا الكيان اللقيط، وفي غير ذلك فان الولايات المتحدة مشارك فعلي في العدوان الاسرائيلي، ولن تكون خطواتها الا منصبة لصالح الاحتلال.

من هنا جاء الرد الفلسطيني على لسان رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية بقوله ان المقاومة قررت ان تستمر ما لم يوقف الاحتلال كل مظاهر العدوان والإرهاب بالقدس والمسجد الأقصى المبارك، وكذلك قال الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين زياد النخالة، ان الجهود السياسية لوقف اطلاق النار لا معنى لها ان لم يتوقف العدوان الصهيوني.

تحيز اميركي وتعنت اسرائيلي

أعلن رئيس وزراء كيان الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، ان القدس المحتلة هي عاصمة ابدية لكيانه وان عمليات البناء ستستمر في جميع احيائها، وان حركة حماس تخطت الخط الاحمر وان كيانه سيرد بقوة على ذلك، وتوعد بان الكيان لن يتسامح مع استهدافه وان كل من هاجم قواته سيدفع ثمنا باهظا، على حد تعبيره، مضيفا ان الصراع الحالي قد يستمر لفترة معينة، مجددا تاكيده ان فصائل المقاومة في قطاع غزة تخطت الخط الاحمر وان ردها على الاعتداءات في القدس المحتلة هو اعتداء.. هكذا.

أما الولايات المتحدة فقد تحيزت كعادتها الى جانب الكيان الاسرائيلي حيث طالب وزير الخارجية الاميركي انتوني بلينكن خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الاردني ايمن الصفدي، بوقف اطلاق الصواريخ على كيان الاحتلال الاسرائيلي ووقف فوري للتصعيد في القدس المحتلة وانه يجب اتخاذ اجراءات عاجلة لانهاء التوتر.

اوجه الشبه مع حرب تموز 2006

ما يدور حاليا يذكرنا بالعدوان الاسرائيلي على لبنان في حرب الـ33 يوما 2006، حيث سارعت الولايات المتحدة الاميركية ومعها المؤسسة الاممية "صنيعة الاستكبار العالمي" الى التدخل المباشر لانقاذ الكيان الاسرائيلي من ورطته في عدوانه على لبنان بعد ان كان ميزان القوة الى جانب الكيان الاسرائيلي طيلة شهر كامل، لكن سرعان ما تبدلت المواقف على المستوى الاممي والاميركي والاوروبي عندما مالت كفة ميزان القوة والصمود الى جانب المقاومين اللبنانيين، عندها.. تدخلت المؤسسة الاممية لانقاذ هذا الكيان اللقيط من ورطته.

هنا انبرى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في حينه ليقول، أن زعماء لبنان و'إسرائيل' وافقوا على وقف لإطلاق النار إعتبارا من صباح يوم الاثنين 14 08 2006، لانهاء الحرب الدائرة منذ شهر بين الكيان الاسرائيلي ومقاتلي حزب الله. وحث عنان في بيان له، الجانبين على وقف القتال فورا وأكد لهما أن قوة الأمم المتحدة على الأرض ستعمل معهما لمراقبة الالتزام بقرار مجلس الأمن، في وقت تخلت فيه هذه القوة عن مسؤولياتها طيلة شهر من العدوان الاسرائيلي ولم تحرك ساكنا.

تطورات ميدانية.. وإن عُدُّتم عُدنا

اليوم.. نمر بتصعيد اسرائيلي جديد مماثل لحرب تموز 2006، لكن هذه المرة ضد الفلسطينيين اصحاب الارض..

جاء في تصريح صحفي صادر عن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، ان إرادة شعبنا تنتصر، ونحن قررنا أن نستمر ما لم يوقف الاحتلال كل مظاهر العدوان والإرهاب في القدس والمسجد الأقصى المبارك.

الفعل المقاوم صاحب القول سريعا حيث اطلقت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة عشرات الصواريخ نحو مستوطنات وبلدات كيان الاحتلال الاسرائيلي في غلاف غزة وعدة مناطق ردا على جرائم الاحتلال، وقالت مصادر اعلامية انه تم اطلاق نحو 150 صاروخا وقذيفة باتجاه مناطق الاحتلال، وافاد شهود عيان ان اصوات انفجارات سمعت في القدس المحتلة وقد انطلقت على اثرها صفارات الانذار، وزعم جيش الاحتلاال الاسرائيلي، ان ما تسمى بـ"القبة الحديدية" العاجزة اساسا عن صد حتى صاروخ بدائي الصنع تمكنت من اسقاط صاروخ واحد من اصل 7 اطلقت باتجاه القدس المحتلة، فيما اعلنت بلدية تل ابيب انها قررت فتح الملاجئ العامة في المدينة.

معركة "سيف القدس"..

الليلة الماضية صدر بيان مشترك عن الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية جاء فيه، ان فصائل المقاومة الفلسطينية ونصرة للمدينة المقدسة وردا على جرائم الاحتلال بحق أهلها، واستجابة لصرخات أحرارها وحرائرها، تمكنت وفي إطار الغرفة المشتركة وضمن معركة "سيف القدس" من توجيه ضربات للاحتلال، افتتحتها بضربة صاروخية للقدس المحتلة واستهداف مركبة صهيونية شمال القطاع، تلاها قصف صاروخي مكثف استهدف محيط تل أبيب ومواقع العدو في المدن المحتلة ومغتصبات ما يسمى بـ غلاف غزة.

ووجهت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية باعلان أربعة ثوابت هي:

أولاً: نقول للعدو بأننا سبق وأن حذرناه من التمادي في عدوانه على مقدساتنا وأبناء شعبنا، لكنه استمر في غيّه بلا وازع ولا رادع، لذا فقد آن الأوان له أن يدفع فاتورة الحساب.
ثانياً: لقد راكمنا قوتنا لحماية أبناء شعبنا في كل مكان ولن نتخلى عنهم مهما كانت التبعات، فسلاحنا هو سلاح لكل شعبنا أينما كان.
ثالثاً: ليعلم العدو الجبان بأن عهد الاستفراد بالقدس والأقصى قد ولى إلى غير رجعة.
رابعاً: نطمئن أبناء شعبنا عامةً وفي القدس خاصةً، بأن المقاومة التي راهنتم عليها لن تخذلكم وستبقى درعكم وسيفكم.

الفصل العنصري ووحوش الغاب

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، إن الوحشية التي تتعامل بها سلطات الاحتلال مع المتظاهرين الفلسطينيين في القدس، ناجمة عن منهجية القوة المفرطة، والإفلات من العقاب عن الانتهاكات الجسيمة، وإن قوات الاحتلال تسعى بذلك إلى قمع المظاهرات، وبالتالي سحق التصدي للفصل العنصري.

لم يقتصر التوحش الاسرائيلي على الآلة العسكرية القمعية بل شارك المستوطنون المحتلون قوات الاحتلال في الهجمة الشرسة ضد الفلسطينيين، حيث استشهد "على مستوى المستوطنين المحاربين" فلسطيني واصيب اخرون برصاص مستوطنين خلال مواجهات في مدينة اللد داخل الخط الاخضر.

قالت مصادر طبية واعلامية فلسطينية ان الشاب موسى حسونة استشهد جراء اصابته برصاص مستوطن خلال مواجهات بين الفلسطينيين ومستوطنين مسلحين في مدينة اللد شمال غرب القدس المحتلة. فيما تناقلت بعض المصادر أنباء عن استشهاد شاب فلسطيني ثان في مدينة اللد ايضا برصاص المستوطنين.

ميزان قوة سياسي جماهيري ميداني جديد

العدوان الاسرائيلي بدأ على مدينة القدس المحتلة وإذا لم يتوقف العدوان على القدس وعلى عموم الفلسطينيين في الاراضي الفلسطينية المحتلة فلا معنى لأي جهود سياسية ساعية لوقف إطلاق النار.

الجديد في الاستعداد الفلسطيني لخصه هنية بقوله "ان القدس رسخت ميزان قوة جديدا سياسيا وجماهيريا وميدانيا على المستوى الداخلي والخارجي وإرادة شعبنا تنتصر"، وان "معادلة ربط غزة بالقدس ثابتة ولن تتغير، فعندما نادت القدس لبّت غزة النداء، ونحن قررنا أن نستمر ما لم يوقف الاحتلال كل مظاهر العدوان والإرهاب في القدس والمسجد الأقصى المبارك"..

كتائب القسام كشفت أن الضربة الصاروخية التي وجهتها للقدس، نفذت بصواريخ من طراز "A120" تيمناً بالقائد رائد العطار ،وهي صواريخ تحمل رؤوسا متفجرة ذات قدرة تدميرية عالية، ويصل مداها إلى 120 كم، وتدخل الخدمة بشكل معلن لأول مرة..

صواريخ المقاومة لكتائب القسام فعلت فعلها سريعا، إذ تم اخلاء "الكنيست" الإسرائيلي مباشرة بعد إطلاقها معلى القدس المحتلة.

السيد ابو ايمان

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف