مقتل قيادي منشق عن "طالبان" في أفغانستان

مقتل قيادي منشق عن
الأحد ١٦ مايو ٢٠٢١ - ١٢:٥٥ بتوقيت غرينتش

لقي أحد أبرز قياديي حركة "طالبان" السابقين، والذي انشق بسبب الخلافات الداخلية، الملا عبد المنان نيازي، حتفه يوم السبت.

العالم - افغانستان

هذا وبعد أن أصيب بجراح خطيرة في هجوم مسلح نفذه مجهولون الثلاثاء الماضي في إقليم هرات غربي أفغانستان.

وأفات مصادر أمنية أفغانية بأنّ المتحدث السابق باسم حركة "طالبان"، وهو أحد رفاق مؤسس الحركة الملا عمر مجاهد، قد توفي اليوم في إحدى مستشفيات العاصمة الأفغانية كابول، بعد أن تم نقله من مدينة هرات إلى العاصمة بهدف تلقي العلاج.

وأفات المصادر أن الملا منان نيازي، الذي كان نائب رئيس مجلس شورى "طالبان"، وانشق عن الحركة عام 2015، قد تعرض لكمين مسلح في مديرية كوزاره بإقليم هرات المجاور لإيران في غرب أفغانستان.

بهذا الصدد، قال حاكم إقليم هرات سيد وحيد قتالي، في تصريح صحافي له، إن نيازي قد أصيب بجراحات خطرة في كمين المسلحين بعد أن قتل ثلاثة من رفاقه وقد تلقى العلاج في إقليم هرات قبل أن يتم نقله إلى العاصمة كابول.

ولم تتبن أي جهة مسؤولية الهجوم على القيادي، ولكن كان منذ فترة يشن هجمات على مسلحي "طالبان" في الأقاليم الغربية، ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين أدت إلى مقتل العشرات.

وكانت حركة "طالبان" تتهم القيادي بأنه يعمل لصالح الاستخبارات الأفغانية، بينما هو كان يتهم طالبان بأنها تعمل لصالح باكستان.

وشغل عبد المنان نيازي منصب المتحدث باسم "طالبان" إبان زعامة الملا عمر مجاهد، مؤسس الحركة، كما كان حاكم إقليم هرات في حكومة "طالبان".

وبعد عام 2015، حين تولى محمد منصور زعامة "طالبان" انشق عن الحركة بسبب الخلافات الداخلية مع الأخير، وشكل مع الملا رسول، وهو قيادي منشق آخر عن "طالبان"، جبهة مجلس شورى الحركة، ولها نفوذ في جنوب وغرب أفغانستان.

من جهة أخرى، أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي، عبر وكالة "ناشر" للأنباء التابعة له على تطبيق تليغرام، يوم السبت، مسؤوليته عن هجوم على مسجد في منطقة شكر دارا بالعاصمة الأفغانية كابول يوم الجمعة.

والجمعة، قتل 12 شخصاً على الأقل بانفجار وقع في مسجد في ضواحي العاصمة الأفغانية كابول. وكان إمام المسجد من بين القتلى جراء الانفجار الذي تزامن مع صلاة الجمعة. وأصيب أكثر من عشرة أشخاص بجروح.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف