البيت الابيض..

بين فلسطين والإحتلال..توجهان مختلفان على الساحة الأميركية

الأربعاء ١٩ مايو ٢٠٢١ - ٠٦:٣٢ بتوقيت غرينتش

يناقش برنامج"البيت الابيض "، موضوع جريمة مكتملة العناصر، ومحاولة لإبادة منطقة بأكملها، تشهدها فلسطين من القدس ومناطق الضفة، وصولا إلى قطاع غزة حيث الشواهد كثيرة على جرائم الإحتلال الإسرائيلي، كل ذلك لا يشكل أي دافع للإدارة الأميركية ولو لمراجعة نظرية لحجم دعمها لكيان الإحتلال. ليبقى الثابت لدى بايدن كما أسلافه..لإسرائيل حق الدفاع عن نفسها

العالم -العين الاسرائيلية

ويبحث برنامج"البيت الابيض "، في من يقنع الشارع الأميركي بهذه المقولة؟ فالأميركيون الذين يرون ويسمعون ويعرفون من يعتدي على من، بدأوا فعلا بمراجعة موقفهم من الأحداث التي تجري، والمراجعة ليست شعبية فقط. فالتيار التقدمي في الحزب الديمقراطي، بدأ يرفع الصوت ولأول مرة ربما، معلنا معارضته مهادنة جو بايدن لجرائم الإحتلال بحق الفلسطينيين.

ويناقش البرنامج ما يجري بين تغير المزاج الشعبي، والانتفاضة السياسية داخل اروقة الكونغرس ضد جرائم الإحتلال، نحن ربما أمام واقع جديد فرضته معاناة الفلسطينيين وأيضا بطولاتهم.

كما يتطرق البرنامج الى موقع تويتر شهد مواقف كثيرة متعلقة بالعدوان الاسرائيلي، حيث أن عضوة مجلس النواب "الكساندريا اوكازيو كورتيز" غردت على صفحتها. هذا يحدث بدعم من الولايات المتحدة. لا يهمني كيف يحاول أي متحدث أن يدور حول هذا الموضوع، استخدمت الولايات المتحدة الفيتو ضد دعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار. إذا لم تستطع إدارة بايدن الوقوف في وجه حليف، فمن يمكنه ذلك؟ كيف يمكن أن يزعموا بمصداقية أنهم يدافعون عن حقوق الإنسان؟

كا يلقي برنامج "البيت الابيض" الضوء على الاب الروحي للتيار التقدمي في الكونغرس "بيرني ساندرز" علق ايضا. الدمار في غزة لا يطاق. يجب أن نحث على وقف فوري لإطلاق النار. يجب علينا أيضا أن نلقي نظرة فاحصة على ما يقرب من اربعة مليارات دولار سنويا من المساعدات العسكرية لـ "إسرائيل ". من غير القانوني أن تدعم الولايات المتحدة انتهاكات حقوق الإنسان.

ويتطرق البرنامج الى ما علقه الممثل الاميركي المعروف "جون كوشاك" علق بسؤال بسيط. من صنع القنابل. من باع القنابل؟ طبعا في اشارة الى الدور الاميركي في دعم العدوان الاسرائيلي

اخيرا يستعرض البرنامج ما كتبته الكاتبة والناشطة الاميركية "ماريان وليامسون" كتبت:" الولايات المتحدة تروج للحرب أكثر من السلام. نحن نمول ما يوجد الصراع أكثر مما نمول الأشياء التي تبني حياة الناس. نحن نصدر الأسلحة أكثر مما نصدر مواد غذائية أو كتبا مدرسية. نحن نبني قاذفات قنابل أكثر مما نبني المنازل.

كما يستعرض البرنامج الرسوم الساخرة التي لم تكن قليلة ايضا تفاعلا مع ما تشهده فلسطين في رسم زعيم النازية ادولف هتلر وجندي في جيش الاحتلال. هتلر يؤدي التحية لجيش الاحتلال الاسرائيلي الذي تفوق عليه في اراقة الدماء والقتل، ورسم الطيران الاسرائيلي يوقف نبض الحياة لدى الفلسطينيين ويحوله الى موت.

كما يتطرق البرنامج الى رسم ملفت، الرئيس الاميركي جو بايدن يشاهد الغارات الاسرائيلية التي تقتل الفلسطينيين وهو يأكل البوب كورن وكأنه في سهرة عائلية مسلية

في نفس السياق نرى نتنياهو داخل غرفة العمليات وهي قطاع غزة. عمليات القتل طبعا ويداه ملطختان بالدماء وجو بايدن يزوده بالصواريخ لاكمال مهمته

اخيرا عرض برنامج البيت الابيض رسما معبرا يشير الى دور مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام في تغطية جرائم الاحتلال الاسرائيلي. هنا شعار تطبيق فيسبوك وعليه علم كيان الاحتلال، والتفسير لكم.

- ضيف البرنامج:

مصطفى البرغوثي أمين عام حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية من رام الله

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف