لافروف يبحث الأوضاع في "أوكرانيا وقره باغ" مع نظرائه الفرنسي والألماني

لافروف يبحث  الأوضاع في
الثلاثاء ٠٨ يونيو ٢٠٢١ - ٠٨:١٩ بتوقيت غرينتش

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، مع نظيريه الفرنسي جان إيف لودريان، والألماني هايكو ماس، الوضع في أوكرانيا وقره باغ وعلى الحدود الأرمينية الأذربيجانية.

العالم - روسيا

ذكرت الخارجية الروسية، في بيان أوردته قناة روسيا اليوم الإخبارية ، أن لافروف شدد على رفض موسكو محاولات كييف مراجعة حزمة الإجراءات، وقرارات قمة نورماندي في ديسمبر 2019 في باريس، لافتًا إلى عدم صدور رد فعل من الزملاء الغربيين على التصريحات الصادرة عن كييف التي تتعارض مع الاتفاقات القائمة.

وأضاف البيان، أن وزير الروسي ركز بشكل خاص على رفض الإجراءات التمييزية ضد السكان الناطقين بالروسية في أوكرانيا، ومسار سلطات كييف لإجبار الأقليات القومية على (الأكرنة)، وقمع المعارضين السياسيين ووسائل الإعلام، والتساهل مع النازيين الجدد.

موضحًا أن الوزراء الثلاث أجروا تبادلًا شاملًا لوجهات النظر حول آفاق حل النزاع في دونباس، بعد مؤتمر عبر الفيديو للمستشارين السياسيين لقادة دول (صيغة نورماندي)، الذي عقد في الـ26 من مايو الماضي.

وأشار البيان، إلى أن الاتصال تطرق إلى بعض جوانب الوضع في البلقان، حيث أشار لافروف، إلى الحاجة الملحة لإغلاق مكتب الممثل السامي في البوسنة والهرسك ونقل السلطة الكاملة والمسؤولية عن مصير البلاد إلى سلطات البوسنة والهرسك وفقا لمبادئ اتفاقية دايتون.

وبشأن ملف قره باغ والوضع على الحدود الأرمنية - الأذربيجانية، أكد البيان، أهمية الالتزام الصارم بنظام وقف إطلاق النار والحاجة إلى حل سياسي دبلوماسي للخلافات الناشئة.

مشيرًا إلى تأكيد وزراء خارجية روسيا وفرنسا وألمانيا، دور مجموعة مينسك في المفاوضات بين أرمينيا وأذربيجان، ومشيرًا إلى أن موسكو شددت على أن أي تدخل للمنظمات الدولية ممكن فقط بموافقة باكو ويريفان.

من جهتها، أفادت وزارة الخارجية الفرنسية بأن الوزير لودريان، أشار إلى "جهود فرنسا لنزع فتيل التوتر بين أرمينيا وأذربيجان"، قائلًا "فرنسا مستعدة لمواصلة التعاون في هذه القضية مع روسيا. البلدان رئيسان مشاركان لمجموعة مينسك إلى جانب الولايات المتحدة".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف