شاهد: آخر تطورات العلاقات بين اميركا وكوريا الشمالية

الجمعة ١٨ يونيو ٢٠٢١ - ٠٩:٥٧ بتوقيت غرينتش

العلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة تعود للاضواء من جديد منذ فشل اخر جولة مفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ في القمّة الثانية بين الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي  كيم جونغ-أون في هانوي في شباط/فبراير من العام 2019.

العالم- خاص بالعالم

وخلال جلسة عامة عقدتها اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري الحاكم، أوجز الزعيم كيم المبادئ العامة للاستراتيجية التي سينتهجها في العلاقة مع واشنطن، و"الاتجاه السياسي للإدارة الأميركية" الجديدة برئاسة الرئيس الاميركي جو بايدن.

الزعيم الكوري الشمالي "شدّد على ضرورة على ضرورة أن تكون بلاده على أتمّ الاستعداد "للحوار كما للمواجهة" مع الولايات المتحدة، داعياً لتركيز الجهود على سيطرة ثابتة على الوضع في شبه الجزيرة الكورية".

والرئيس الاميركي جو بايدن، والذي سبق ان ندّدت بيونغ يانغ بـ"سياسته العدائية" تجاهها، لم يستبعد عقد قمة مع كيم جونغ-أون يوماً ما، لكنّه يؤكّد أنّه لن يفعل ذلك من دون أن ينتزع من الزعيم الكوري الشمالي التزامات واضحة.

وبايدن انتقد في أيار/مايو نهج سلفه دونالد ترامب الذي التقى كيم مرتين، في سنغافورة ثم في هانوي، من دون أن يحقّق أيّ نتائج ملموسة.

ويومها قال الرئيس الديموقراطي إثر لقائه في البيت الأبيض نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-إن انه "لن يقدّم للزعيم الكوري الشمالي اعترافاً دولياً" من دون مقابل، مقرّاً في الوقت عينه بشأن صعوبة إقناع كوريا الشمالية بالتخلّي عن ترسانتها النووية.

وعلى الرّغم من معاناتها من عقوبات دولية واسعة، فقد طوّرت بيونغ يانغ قدراتها العسكرية في السنوات الماضية في عهد كيم جونغ-أون، وأجرت عدداً من التجارب النووية واختبرت بنجاح صواريخ بالستية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف