هاشتاغ: ’الامارات تحتل الجزر اليمنية’... يتصدر الترند

هاشتاغ: ’الامارات تحتل الجزر اليمنية’... يتصدر الترند
الجمعة ٢٥ يونيو ٢٠٢١ - ١٠:١٠ بتوقيت غرينتش

أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي والنشطاء في اليمن حملة الكترونية للتغريد على وسم تحت عنوان "#الامارات_تحتل_الجزر_اليمنيه" متصدرا قائمة الهاشتاغات الاكثر تداولا في البلاد، تنددا بإحتلال دولة الامارات للجزر اليمنية.

العالم - نبض السوشيال

وأعلن الناشطون اليمنيون إطلاق الحملة الالكترونية مساء امس الخميس لمطالبة الامارات بالخروج من الجزر اليمنية وخصوصا جزيرة سقطرى في المحيط الهندي وجزيرة ميون التابعة لمحافظة تعز، داعين جميع أبناء اليمن بمختلف شرائحهم للتفاعل ونشر التغريدات والكتابات لايصال رسالة واضحة للعالم تتضمن العبث الاماراتي بالجزر اليمنية واحتلالها وممارسة الضغط عليها للخروج من الجزر اليمنية.

وتأتي هذه الحملة الالكترونية على خلفية الإجراءات والاستحداثات العسكرية لدولة الامارات في جزيرة سقطرى وكذلك بناء قاعدة عسكرية في جزيرة ميون ذات الموقع الإستراتيجي والمطلة على مضيق باب المندب التابع لمحافظة تعز وسط اليمن، وتنديدا بمواصلتها المشاركة في العدوان الغاشم بقيادة السعودية.

المغرودون والناشطون عبروا من خلال مشاركاتهم عن سخطهم من التواجد الاماراتي، مطالبين الكل اليمني طرد القوات الاماراتية بل وكل المحتلين عن ارض اليمن الحر الذي يذود مجاهدوه باروحاهم في سبيل تحرير الارض وحماية العرض مسطرين كل يوم اروع ملاحم العز والفخار في مقارعة تحالف العدوان الذي يستبح الاراضي اليمنية ويرتكب فيها ابشع الجرائم التي يندى لها جبين الانسانية.

ونشر موقع Responsible Statecraft الأميركي تقريراً حول تبعات استمرار الإمارات في السيطرة على الجزر في اليمن ولعب دور إقليمي أكبر.
ويقول الموقع إن الإمارات أعلنت انسحابا عسكرياً شكليا من اليمن في 2019، إذ أنها فعلياً لم تغادر كلياً من البلاد.

ويوضح أنه "حتى هذا اليوم لا تزال الإمارات صاحبة نفوذ رئيسي في البلد الفقير، وهي تستغل الآن نقاط ضعف اليمن عن طريق إيجاد موطئ قدم لها في جزيرتي ميون وسقطرى".

ويشدد الموقع على أن أطماع الإمارات في اليمن والجزر الاستراتيجية فيه يهدد بإطالة الصراع المدمر في اليمن.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف