'الانتقالي' اليمني يتوعد حكومة هادي بـ'دفع الثمن' بعد أحداث أبين

'الانتقالي' اليمني يتوعد حكومة هادي بـ'دفع الثمن' بعد أحداث أبين
السبت ٠٣ يوليو ٢٠٢١ - ٠٥:٤٣ بتوقيت غرينتش

توعد رئيس ما یسمى "المجلس الانتقالي" الانفصالي المدعوم اماراتيا، عيدروس قاسم الزُبيدي، اليوم السبت، حكومة الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي، بالرد على سيطرته على مديرية لودر في محافظة أبين جنوبي البلاد، وأحد المعسكرات التابعة للمجلس فيها.

العالم- اليمن

وقال الزُبيدي، خلال اجتماع عقده في عدن ضم قادة القوات العسكرية والأمنية التابعة للمجلس، خصص لمناقشة الأحداث والمواجهات العسكرية في مديرية لودر بمحافظة أبين والحشود والتعزيزات العسكرية لاقتحام المدينة والسيطرة على معسكر قوات الحزام الأمني: "القوات المسلحة الجنوبية لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه هذا العبث بأمن واستقرار لودر ومحافظة أبين والجنوب عموماً".

وأضاف الزبيدي: "سوف يدفع المسؤولون الثمن عن هذه الانتهاكات، التي تمثل خرقاً فاضحاً لاتفاق الرياض (الموقع بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019) بهدف الوصول إلى إفشال الاتفاق عموماً".

ويوم الجمعة الماضية، سيطرت قوات حكومة هادي على مدينة لودر وإدارة أمنها عقب اشتباكات مع قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي أوقعت قتيلين و4 جرحى، على خلفية تمرد مدير أمن المدينة على قرار إقالته من منصبه وامتناعه عن تسليم المقر الأمني وما يضمه من تجهيزات لخلفه المعين من قبل وزير داخلية هادي.

ودعت حكومة هادي، في وقت سابق اليوم، المجلس الانتقالي الجنوبي إلى التوقف عن تأزيم الأوضاع والتحشيد العسكري.

وتشهد العلاقة بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي، توترا غير مسبوق، عقب الإعلان في 21 يونيو/ حزيران الماضي، عن توافق ممثلي الجانبين في المشاورات الجارية بالعاصمة السعودية الرياض، على عودة الحكومة التي يشارك فيها المجلس إلى عدن والمضي في استكمال تنفيذ اتفاق الرياض المتعثر في شقه الأمني والعسكري.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف