خبير عسكري: استهداف القوات الامريكية بسوريا تم من مكان قريب من قاعدتها

الثلاثاء ٠٦ يوليو ٢٠٢١ - ٠٧:٤٤ بتوقيت غرينتش

اكد الخبير العسكري العميد هيثم حسون ان الهجوم الذي استهدف القوات الاميركية في قاعدة العمر بريف دير الزور شرقي سوريا تم من مكان قريب على القاعدة، معتبرا انه يشكل رسالة قوية للولايات المتحدة.

العالم - خاص بالعالم

وقال حسون في حوار مع قناة العالم خلال برنامج "مع الحدث" إن الاستهداف للقاعدة الاميركية في حقل العمر ليس الأول، وأيضا هو كان في اطار الرد الذي يمكن ان يكون مباشرا للمرة الاولى على العدوان الاميركي الذي استهدف قوات الحشد الشعبي على طرفي الحدود بعد العرض العسكري الكبير في ذكرى تأسيس الحشد.

وأضاف: الولايات المتحدة الاميركية اعتبرت ان منطقة تواجدها في سوريا هي منطقة السكون الذي تستطيع من خلالها التعامل مع الاهداف في الاراضي العراقية بالطرق العسكرية دون ان تتلقى العقاب، ولكن هذه المرة كان الامر مختلف، اولا هناك بوادر لظهور مقاومة شعبية حقيقية في المنطقة الشمالية الشرقية مدعومة من الدولة السورية او تنضوي تحت جناح الجيش السوري وايضا هناك زيادة في عمليات التنسيق بين قوات الحشد الشعبي وبين الجيش السوري وفصائل المقاومة التي تعمل على الجانب السوري من الحدود.

وتابع حسون: الولايات المتحدة كانت دائما حريصة على أن لا تكون قواتها في الاراضي السورية موضع استهداف من اي طرف ولذلك عمدت الى تعزيز القدرات القتالية للمليشيات الكردية الانفصالية التي تعمل بإمرتها وبذات الوقت كانت تتجنب استهداف الفصائل العراقية انطلاقا من الاراضي السورية.

واردف قائلا: ولكن هذه المرة تغير الاسلوب، الولايات المتحدة الاميركية قصفت قوات الحشد الشعبي داخل الاراضي السورية والعراقية فكان الرد ايضا داخل الاراضي السورية والعراقية، والولايات المتحدة الاكميركية تدرك جيدا وكذلك اطراف محور المقاومة باتوا يدركون جيدا ان الولايات المتحدة لن تخلي هذه المنطقة طالما انها لا تدفع ثمن الاحتلال لا ماديا ولا بشريا ولا عسكريا، واعتقد ان اسلوب المقاومة او اطراف محور المقاومة سيتغير لجعل الولايات المتحدة تدفع ثمن احتلالها للاراضي السورية.

واشار حسون الى ان هناك اجراءات تنسيق كبيرة منذ عام 2014 بين القوات السورية والقوات العراقية على الجانب الآخر في شقيها الرسمية بشكل كامل اي الجيش العراقي او شبه الرسمية اي قوات الحشد الشعبي وبالاخص كتائب حزب الله والنجباء، معربا عن اعتقاده بأن هذا التنسيق سيزداد في الفترة القادمة، خاصة بعد القرار الذي تم اتخاذه من كامل اطراف محور المقاومة بضرورة اخراج القوات الامريكية ليس فقط من الاراضي العراقية والسورية وانما من كامل الاقليم.

واوضح ان الصواريخ كانت محددة من حيث النوعية وهي الصواريخ قصيرة المدى وتدل على ان الاطراف التي استهدفت قاعدة الاحتلال الاميركي كانت قريبة من القوات الاميركية المحتلة، معتبرا ان هناك رسالة تهديد واضحة بأن هذه الصواريخ استخدمت من منطقة قريبة اي ان المجموعات المقاومة موجودة على مقربة من القوات الامريكية وتستطيع استهدافها في كل لحظة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف