بعد 64 يومًا من الإضراب..

الأسير أبو عطوان بدأ يفقد قدرته على الحديث

الأسير أبو عطوان بدأ يفقد قدرته على الحديث
الخميس ٠٨ يوليو ٢٠٢١ - ٠٣:١٦ بتوقيت غرينتش

أكّد محامي الأسير الغضنفر أبو عطوان،  جواد بولس أنّ تقريرًا طبيًّا صدر عن الأطباء في مستشفى "كابلان" "الإسرائيلي"، أكدوا فيه وفقًا للمعاينة الظاهرية، أن الأسير أبو عطوان المضرب عن الطعام لليوم الـ64 تواليا، يُعاني من ضعف شديد، وبدأ يفقد قدرته على الحديث.

العالم - فلسطين

وأظهر التقرير أن الأسير المضرب يعاني من آلام حادة في الصدر والظهر وتحديدا في الجهة اليسرى، إضافة إلى أوجاع شديدة في البطن، وفقدانه القدرة على تحريك أطرافه السلفى.

وأضاف التقرير أنه ومع استمرار رفضه أخذ أيّ نوع من المدعمات، أو الفيتامينات، والسكر والملح، فإن هناك احتمالية أكبر لوفاته المفاجئة، أو حدوث عجز دائم.

ويأتي هذا وسط استمرار سلطات الاحتلال في رفض الاستجابة لمطلب الأسير أبو عطوان رغم ما وصل له من وضع صحيّ حرج.

يُشار إلى أن الأسير أبو عطوان (28 عامًا) من دورا/ الخليل، اعتقله الاحتلال في أكتوبر العام الماضي، وأصدر بحقّه أمري اعتقال إداريّ، مدة كل منهما 6 أشهر، وهو أسير سابق واجه الاعتقال الإداريّ سابقًا، وخاص عام 2019 إضرابًا عن الطعام.

وخلال إضرابه تعرض أبو عطوان لعمليات تنكيل واعتداءات ممنهجة من سجّاني الاحتلال.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف