يقال أن

البيضاء ميدان جديد للخلاف بين اتباع السعودية والإمارات

البيضاء ميدان جديد للخلاف بين اتباع السعودية والإمارات
الأحد ١٨ يوليو ٢٠٢١ - ١٠:٢٦ بتوقيت غرينتش

تمكنت القوات اليمنية المشتركة من إفشال محاولات قوى العدوان السعودي السيطرة على محافظة البيضاء وسط اليمن، لتتبخر على أسوارها أحلام وآمال مخططات العدوان السعودي الأمريكي التي أرادوا من خلالها السيطرة على هذه المحافظة ذات الأهمية والبعد الاستراتيجي والجغرافي بتوسطها بين الشمال والجنوب.

العالم - يقال أن

ومع هذا الفشل الجديد للعدوان على هذه الجبهة بفضل بسالة الجيش اليمني واللجان الشعبية وقدرتهم القتالية، بدأ اتباع السعودية والامارات يتقاذفون التهم فيما بينهم ويلقون باللائمة على بعضهم في هذه الخسارة.

ويقول اتباع السعودية إن مليشيات تابعة للمجلس الانتقالي الموالي للامارات، منعت نهاية الأسبوع الماضي، وصول الذخيرة والتعزيزات إلى قوات هادي المدعومة سعوديا في البيضاء، الأمر الذي تسبب بانتكاسة لمرتزقة هادي وعجلت في استعادة الجيش اليمني واللجان الشعبية السيطرة على اهم مناطق البيضاء.

ويعتبر مرتزقة السعودية وقوات هادي ان المجلس الانتقالي خان البيضاء، ويؤكدون أن هناك قيادات من مرتزقتهم معتقلون لدى الانتقالي.

في الآونة الاخيرة اصبحت ميادين الاختلاف بين السعودية والامارات كثيرة في اليمن، بعد ان كانت محصورة في عدن فقط، وانتقلت عدواها خلال الفترة القليلة الماضية الى ابين ولحج.. لتصل اليوم الى البيضاء.

وقصفت الامارات لاكثر من مرة قوات هادي في اليمن، واخرها تلقي قوات هادي قصف جوي "مجهول" في ابين اودى بالعشرات منهم مطلع تموز يوليو الجاري، لتبين التحقيقات بعد ذلك ان الهجوم تم بصاروخ تستخدمه طائرات دون طيار وان القصف حدث بصاروخين الاول استهدف تجمعا للقوات والثاني استهدف خزانات الوقود .

وكشفت شظايا الصواريخ المستخدمة في الهجوم أن الإمارات هي من تقف وراء الهجوم، وليس الجيش اليمني واللجان الشعبية.

وكانت هيئة المجلس الانتقالي برئاسة عيدروس الزبيدي قد توعدت قوات هادي بالندم، على خلفية قيام الاخيرة باقتحام مدينة لودر والسيطرة عليها، ودفعت بتعزيزات عسكرية الى خطوط التماس في أبين استعدادا لمواجهة مع قوات هادي.

الخلاف السعودي الاماراتي خرج خلال الشهر الجاري من اطار اليمن الى خلافات اخرى في اوبك وكمية الانتاج بالاضافة الى خلافات على حقول نفط مشركة، وصلت الى حد وقف السفر بين البلدين.

لذلك، ومع وصول الخلافات بين البلدين الى محافظة البيضاء اليمنية، فأين سيكون ميدان الخلاف الجديد بينهما في اليمن؟ أو أين سيكون خارج اليمن؟

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف