بالفيديو..

من رمي الحجيج لجمرة العقبة.. إلى حجر يلقم كل شياطين الارض

الثلاثاء ٢٠ يوليو ٢٠٢١ - ٠٣:٤٧ بتوقيت غرينتش

براءة من الشيطان ورجسه وعمله ومن يواليه، يقوم حجاج بيت الله الحرام في اول ايام عيد الاضحى المبارك برمي جمرة العقبة الكبرى في مشعر منى قرب مكة المكرمة.

العالم - خاص بالعالم

هذه الحصى الصغيرة التي تضرب الجمرة هي رمز لمواجهة شياطين الارض ومن يسير على خطاها، وبعد اداء هذه الشعيرة تاتي مرحلة النحر، ثم الحلق او التقصير للتحلل من الاحرام، ليكون الحجاج قد اتموا الجزء الاكبر من المناسك قبل المبيت والعودة في اليومين التاليين لرمي الجمرات الثلاث.

إذاً، يبقى واحد من اهداف الحج المهمة، رجم الشياطين مهما كان لباسهم ومتبنياتهم والا عاثوا في الارض الفساد كما نشهد اليوم على مساحة منطقتنا وخارجها ايضا.

فمن افغانستان التي تم استهدافها في يوم العيد بصواريخ اطلقتها جماعة داعش الارهابية الوهابية اثناء اداء الصلاة، الى الارهاب الاميركي الاسرائيلي في فلسطين المحتلة، التي مافتأت تنزف منذ عشرات السنوات وتتحمل وطأة الاحتلال والتهجير والقتل والعدوان.

ومع ذلك تبقى مرفوعة الراس بفضل ابنائها الذين ابوا الا ان يواجهوا الشياطين الكبار على ارضهم الطاهرة، دفاعا عنها وتجسيدا لما يفعله ضيوف الرحمن في رمي الجمرات.

وهنا في العراق ملابس العيد اختلطت بالدماء عشية العيد ، عشرات الضحايا بين قتيل وجريح سقطوا في تفجير انتحاري استهدف سوقا شعبية في مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد، لا لذنب سوى انهم من امة رفعت الحجر لطرد المحتل باشكاله عن ارض الرافدين.

وليس بعيدا عن العراق، وفي سورية قام الاحتلال الاسرائيلي بشن عدوان جوي، استهدف منطقة سفيرة في ريف حلب الجنوبي، استكمالا للدور الشيطاني لضرب هذا البلد منذ اعوام خلت.

هذه الميادين كلها تتطلب تبلورا لما يفعله الحجيج هذه الايام من اجل ان تنعم البسيطة بالاستقرار والعز والسؤدد.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف