الولايات المتحدة

حليف ترامب متهم بتعزيز مصالح الإمارات بشكل غير قانوني + فيديو

الأربعاء ٢١ يوليو ٢٠٢١ - ١٠:٠٣ بتوقيت غرينتش

واشنطن (العالم) 2021.07.21 – أعلنت وزارة العدل الأميركية اعتقال الملياردير "توماس باراك" صديق الرئيس السابق دونالد ترامب واثنين آخرين بتهم، من بينها ممارسة ضغوط بشكل غير قانوني لصالح جهات أجنبية، وعرقلة سير العدالة.

العالم - الأميركيتان

تتوالى فضائح الرئيس السابق دونالد ترامب بعد هزيمته المدوية في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

فمن وثائق صحيفة غارديان التي كشفت دور بوتين بمساعدة حملة ترامب لأن الأخير غير المستقر عقليا ويعاني من عقدة النقص، بحسب الصحيفة البريطانية.. إلى اعتقال صديقه المقرب "توماس باراك" بتهم، من بينها ممارسة ضغوط بشكل غير قانوني لصالح جهات أجنبية، وعرقلة سير العدالة.

فضيحة كشفتها هذه المرة وزارة العدل الأميركية التي وجهت إلى حليف ترامب وآخرين من بينهم مسؤول إماراتي، اتهامات بتعزيز مصالح دولة الإمارات في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني، وهو متهم أيضا بالكذب على مكتب التحقيقات الاتحادي خلال مقابلة حول تعاملاته مع أبوظبي.

وقال مساعد وزير العدل لشؤون الأمن القومي مارك ليسكو إن توماس باراك متهم مع رجلين آخرين بمحاولة توجيه دفة السياسة الخارجية لدونالد ترامب بين العامين 2016 و2018 والتأثير على الملياردير الجمهوري لحساب الحكومة الإماراتية من دون أن يصرح عن هذا النشاط كما يفرض عليه القانون.

لكن الأخطر في تصريح ليسكو كان إشارته إلى أن السلوك المزعوم في لائحة الاتهام ليس أقل من خيانة هؤلاء المسؤولين في الولايات المتحدة، بمن ضمنهم الرئيس السابق.

مأزق ربما تكون قمة الجليد بالنسبة لترامب.. حيث تأتي توالي هذه الاتهامات في وقت لم يعد يملك صلاحيات الرئيس لبذخ العفو الرئاسي على مستشاريه المدانين، على غرار ما فعله لمدير حملته بول مانافورت ومستشاره روجر ستون المتهمين بالعمل لحساب حكومات أجنبية في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وبعيدا عن هذا وذاك.. فقد أصبحت الإمارات في وضع غير مريح في واشنطن بعد فقدانها حليفا مهما في البيت الأبيض كان يؤمن احتياجاتها لتلبية طموحاتها الإقليمية، وبات اسمها يتداول في المحاكم الأميركية العليا.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف