لبنان..هل يُكتب للإستشارات النيابية النّجاح بتسمية رئيس حكومة؟

لبنان..هل يُكتب للإستشارات النيابية النّجاح بتسمية رئيس حكومة؟
السبت ٢٤ يوليو ٢٠٢١ - ٠٨:٤٨ بتوقيت غرينتش

قبل يومين على موعد الإستشارات النيابية في قصر بعبدا في بيروت يبرز السؤال التالي: هل يُكتب للإستشارات النيابية النجاح بتسمية رئيس حكومة؟.

العالم_لبنان

لا شكّ أنّ السياسة في لبنان عوّدتنا على الكثير من المفاجآت خصوصًا في ربع الساعة الأخيرة. وعليه يبدو الحسم مسألة غير مضمونة النتائج، فكم من الأمور كانت مستحيلة حكوميًا لكنّها تبدّلت قُبيل الإستشارات بعدما دفعت الإتصالات والمشاورات السياسية بها من دائرة الرّفض إلى القبول.

انطلاقًا ممّا تقدّم، تأتي أجواء الفاعلين على خط التّكليف. يُجمع المعنيون بهذا الملف أنّ اليومين المقبلين كفيلين بأن يحسما المشهد الحكومي.

و نقل موقع العهد الاخباري اليوم السبت عن مصادر فاعلة على الخط الحكومي تلفت إلى أنّ لا شيء نهائيا حتى الساعة في الملف الحكومي ومسألة التسمية في علم الغيب. ثمّة اسمين يتمّ تداولهما على الساحة: رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي، والسفير السابق نواف سلام، لكنّ الكفّة تميل إلى ميقاتي. ولدى سؤال المصادر عن مسألة الميثاقية في حال فاز ميقاتي بالتّسمية وسط عدم نيله أصوات كتل مسيحية وازنة برلمانيًا تقول المصادر" هل بقي بلد لتبقى الميثاقية؟.

وفيما تشدّد المصادر على أنّ الإتصالات لا تزال قائمة ومن المفترض أن تَحسم الـ48 ساعة القادمة الأمور العالقة، لا تنفي المصادر فرضية أن يصار إلى تأجيل الإستشارات النيابية في ربع الساعة الأخيرة في حال لم تجرِ الرياح الحكومية كما يجب.

ما تقوله المصادر تؤكّده أوساط مقرّبة من الرئاسة مجلس النواب الأخيرة تشير إلى أنّ نهار الإثنين من المفترض أن يفرز رئيس حكومة مكلّف جديد فيما يبدو -على الأرجح- ميقاتي صاحب الحظ الأوفر. ولدى سؤال الأوساط عن موضوع الميثاقية، تُذكّر بتجربة رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لافتةً إلى أن لا شيء في الدستور ينصّ على الميثاقية في موضوع الإستشارات النيابية. وتستطر المصادر بالإشارة إلى أنّه من اليوم وحتى الإثنين
قد تتغير مئة قضّية على صعيد الإستشارات.

من جهتها، مصادر بعبدا تلفت إلى أنّ الإستشارات قائمة في موعدها وأي شخص ينال أكثرية الأصوات سيفوز بلقب الرئيس المكلّف. تشدّد المصادر على أنّ رئيس الجمهورية بالتأكيد ليس طرفًا في الإستشارات النيابية بل يتلقّى مواقف النواب ويسجلها ويفرزها ومن يفوز بالأكثرية ويحظى بمنصب الرئيس المكلّف يتعاون الرئيس معه على تشكيل الحكومة.

وتؤكّد المصادر أنّ رئيس الجمهورية يأمل أن يتمّ تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن، مكرّرةً الإشارة إلى أنّ
الإستشارات قائمة في موعدها وحتّى الآن لا يوجد أي عنصر يؤشر إلى تأجيلها. بالنسبة لرئيس الجمهورية فإنّ أي جهة تريد التأجيل يجب أن يكون السبب مبررًا وحتى اليوم لا شيء يبرر التأجيل.

العالم_لبنان

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف