بعد مقتل جنديين.. قادة الجيش التركي يجتمعون على الحدود السورية

بعد مقتل جنديين.. قادة الجيش التركي يجتمعون على الحدود السورية
الثلاثاء ٢٧ يوليو ٢٠٢١ - ١٢:٤٠ بتوقيت غرينتش

اجتمع كبار قادة الجيش التركي على الحدود مع سوريا، بعد يومين من مقتل جنديين اتراك في هجوم استهدف قواتهم الموجودة بالقرب من مدينة الباب في ريف حلب الشمالي.

العالم - سوريا

وأسفر الهجوم قبل يومين عن مقتل جنديين تركيين وإصابة آخرين، إثر استهداف عربة عسكرية كانت تقلهم بصاروخ مضاد للدروع.

وبينما اتهمت وزارة الدفاع التركية “وحدات حماية الشعب” بتنفيذ الهجوم، لم يصدر أي تعليق من قبل الأخيرة حتى الآن.

ونشرت الوزارة صوراً، امس الاثنين، من الزيارة التي قام بها وزير الدفاع، خلوصي آكار ورئيس الأركان، يسار جولر، وقائد القوات البرية العميد أوميت دوندار.

وقالت الوزارة عبر موقعها إن القادة اجتمعوا في مركز القيادة الأمامية للجيش الثاني، ومركز القيادة التابعة لفرقة المشاة السادسة.

والموقعان المذكوران يقعان بمحاذاة الشريط الحدودي مع مناطق شمال سورية، وتتم من خلالهما عمليات التنسيق العسكري في الداخل السوري، حيث تقوم تركيا بمساعدة الجماعات المسلحة السورية بعمليات قتالية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني كما تسيطر على مناطق شمال وشرق سوريا وتمنع الدولة السورية من بسط سيطرتها على باقي مناطق البلاد.

وقال آكار في تصريحات نقلها موقع الوزارة إن “هناك صراعاً عميقاً في شمال سورية”.

وأضاف: “بعض البلدان لديها حساباتها الخاصة. خرقت القوات المسلحة التركية هذه الحسابات، سواء في شرق أو غرب نهر الفرات. نضالنا مستمر وسيستمر “، على حد تعبيره.

وتتهم دمشق تركيا بخرق السيادة السورية ومساعدة الارهابيين على استهداف قوات الجيش السوري ومناطق المدنيين في حماه وحلب واللاذقية.

وقبل أيام زار وزير الداخلية التركي اعزاز وعفرين السوريتين وعقب يومين قال في تصريح له انه "سيأتي يوم نذهب فيه الى سوريا والعراق على الاقدام"، وهو ما أثار غضبا عراقيا وسوريا وسلسلة انتقادات لسياسة أنقرة من سياسيي البلدين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف