الدوري الإنجليزي في دائرة الضوء..

'محمدصلاح'يقود ليفربول لأول انتصاراته في البريميرليغ

'محمدصلاح'يقود ليفربول لأول انتصاراته في البريميرليغ
الأحد ١٥ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٥:٣٤ بتوقيت غرينتش

سجل النجم المصري محمد صلاح هدفا وصنع آخرين ليقود فريقه ليفربول للفوز على نوريتش سيتي 3 -صفر خلال المباراة التي جمعتهما يوم السبت في الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

العالم - رياضة

وشهدت أيضا هذه الجولة، فوز تشيلسي على كريستال بالاس 3 / صفر، ومانشستر يونايتد على ليدز يونايتد 5 / 1 وبرايتون على بيرنلي 2 / 1، وإيفرتون على ساوثهامبتون 3 / 1، وليستر سيتي على وولفرهامبتون 1 / صفر، وواتفورد على أستون فيلا 3 / 2.

وصنع صلاح الهدف الأول الذي سجله ديوجو جوتا في الدقيقة 26، ثم صنع الهدف الثاني لروبرتو فيرمينو في الدقيقة 65 قبل أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 74.

وجاءت بداية المباراة متوسطة المستوى وسرعان ما فرض فريق نوريتش سيتي سيطرته على مجريات اللعب وبادر بشن هجمات على مرمى ليفربول الذي تراجع لاعبوه لوسط ملعبهم للحفاظ على نظافة شباكهم، ولكن نوريتش فشل في تشكيل أي خطورة على مرمى الحارس أليسون بيكر.

ولم تستمر سيطرة نوريتش سيتي لأكثر من العشر الدقائق الأولى، حيث تمكن ليفربول بعدها من فرض سيطرته على مجريات اللقاء وتراجع نوريتش لوسط ملعبه مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

وكاد ليفربول أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 11 عندما مرر نابي كيتا الكرة إلى داخل منطقة جزاء نوريتش ارتقى إليها ديغو غوتا وقابلها بضربة رأس متقنة حولها الحارس تيم كرول بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.

وكاد محمد صلاح أن يفتتح التسجيل لفريق ليفربول في الدقيقة 18 عندما استلم تمريرة من ترينت ألكسندر أرنولد داخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى وسدد كرة قوية لكن الحارس كرول تصدى لها.

وجاءت أخطر محاولات نوريتش سيتي في الدقيقة 20 عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي ليفربول إلى تيمو بوكي داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية تصدى لها بيكر ببراعة.

وشهدت الدقيقة 26 تسجيل فريق ليفربول لهدف التقدم عندما مرر ترينت ألكسندر أرنولد الكرة من الناحية اليمنى ليلمسها صلاح على حدود منطقة الجزاء حيث تهيأت الكرة إلى ديوجو جوتا الذي قابلها بتسديدة أرضية قوية إلى داخل المرمى.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 33 عندما لعبت ركلة ركنية أبعدها الدفاع لتصل إلى صلاح على حدود منطقة الجزاء ليسددها حيث اصطدمت بأحد مدافعي نوريتش وارتدت إلى جويل ماتيب الذي سددها باتجاه المرمى لكن بيير لي ميلو، مدافع نوريتش، أبعدها من أمام المرمى إلى ركلة ركنية لم تستغل.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الأول بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم ليفربول بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف ليفربول من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف ثان يؤمن به تقدمه، فيما اعتمد نوريتش سيتي على تضييق المساحات وشن الهجمات وقتما تتاح أمامه الفرصة.

وأسفرت هجمات ليفربول عن تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 65 عندما سدد ساديو ماني كرة قوية اصطدمت بأحد مدافعي نوريتس سيتي ووصلت إلى صلاح داخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى ليمررها إلى روبرتو فيرمينو الذي وضعها بسهولة إلى داخل المرمى.

بعد الهدف، تخلى نوريتش عن حذره الدفاعي وبادل فريق ليفربول للهجمات في محاولة لتقليص الفارق، في الوقت نفسه اعتمد ليفربول على شن الهجمات مستغلا المساحات التي ظهرت في دفاع نوريتش.

وفي الدقيقة 74 سجل صلاح الهدف الثالث لفريق ليفربول عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة جزاء نوريتش أبعدها مدافعي نوريتش لتتهيأ أمام صلاح على حدود منطقة الجزاء حيث استلمها وسدد كرة صاروخية عانقت الشباك.

وكاد نوريتش أن يسجل هدف حفظ ماء الوجه في الدقيقة 84 عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيمن لمسها جرانت هانلي برأسه لتصل إلى آدم ايداه داخل منطقة الست ياردات حيث سددها لكن بيكر تصدى لها لتحدث حالة من الارتباك داخل منطقة الست ياردات قبل أن يتمكن لاعبو ليفربول من إبعاد الكرة.

وانحصر اللعب في وسط الملعب بعد الهدف الثالث حتى أطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز ليفربول على نوريتش سيتي 3 / صفر.

وعلى ملعب ستامفورد بريدج، بدأ فريق تشيلسي حملته بالفوز على ضيفه كريستال بالاس 3 / صفر.

وتقدم تشيلسي بهدف سجله ماركوس ألونسو في الدقيقة 27 وأضاف كريستيان بوليسيتش الهدف الثاني في الدقيقة 40 و تيرفوه تشالوباه في الدقيقة 58.

وجاءت بداية المباراة متوسطة المستوى وسرعان ما فرض تشيلسي سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات فريق كريستال بالاس الذي تراجع لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.

ورغم سيطرة تشيلسي على مجريات اللقاء بشكل كامل إلا أنه لم يشكل خطورة حقيقية على مرمى كريستال بالاس في ظل تألق مدافعي الفريق الضيف وفيسنتي جوايتا الذي تصدى لضربة رأس من كريستيان بوليسيتش وتسديدة من ماسون مونت في أخطر هجمات تشيلسي في الربع ساعة الأول من هذا الشوط.

ولم يكن هناك أي تواجد هجومي لكريتسال بالاس حيث تراجع جميع لاعبي الفريق لوسط ملعبهم للحفاظ على نظافة الشباك.

وفي الدقيقة 27 سجل تشيلسي هدف التقدم عندما سدد ماركوس ألونسو الكرة من ركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء لتعانق كرته الشباك وسط متابعة من حارس المرمى.

بعد الهدف، واصل فريق تشيلسيي محاولاته الهجومية في محاولة لتسجيل هدف ثاني يؤمن به تقدمه، في الوقت نفسه، استمر تراجع فريق كريستال بالاس غير المبرر لوسط ملعبه.

ومع ذلك فشل تشيلسي في اختراق دفاع كريستال بالاس لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 40 والتي شهدت تسجيل تشيلسي للهدف الثاني عندما مرر ماسون مونت كرة عرضية أرضية من الناحية اليمنى أبعدها جوايتا لتتهيأ أمام بوليسيتش الذي قابلها بتسديدة قوية اصطدمت بأحد مدافعي كريستال بالاس ثم العارضة قبل أن تعانق الشباك.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الأول بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم تشيلسي 2 / صفر.

ومع بداية الشوط الثاني، واصل تشيلسي سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف ثالث في الوقت نفسه، واصل فريق كريستال بالاس اعتماده على تضييق المساحات.

وأسفرت هجمات تشيلسي عن تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 58 عندما مرر جورجينيو الكرة إلى تيرفوه تشالوباه الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لتعانق الكرة الشباك.

بعد الهدف، جاءت أولى هجمات كريستال بالاس على مرمى تشيلسي عندما لعبت كرة عرضية ارتقى إليها جوردان أيو وقابلها بضربة رأس تصدى لها بسهولة إدوارد ميندي، حارس تشيلسي.

بعدها انحصر اللعب في وسط الملعب حتى أطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز تشيلسي على كريستال بالاس 3 / صفر.

وعلى ملعب أولد ترافورد، حقق مانشستر يونايتد بداية قوية في مشواره بالموسم الجديد وتغلب على ليدز يونايتد 5 / 1.

ويدين مانشستر يونايتد بفضل كبير في الفوز للاعبه برونو فيرنانديز، الذي سجل ثلاثية (هاتريك) وكذلك النجم بول بوجبا الذي صنع أربعة من الأهداف الخمسة للفريق.

وافتتح برونو فيرنانديز التسجيل لمانشستر يونايتد في الدقيقة 31 ثم تعادل ليدز يونايتد في الدقيقة 49 عن طريق لوك ايلنج.

وحسم مانشستر يونايتد المباراة لصالحه بأربعة أهداف سجلها ماسون جرينوود في الدقيقة 52 وفيرنانديز (هدفين)، في الدقيقتين 54 و60 وفريد في الدقيقة 68.

وبدأت المباراة باستحواذ من جانب مانشستر يونايتد وحذر دفاعي من ليدز يونايتد، وجاءت أول محاولة تهديفي في الدقيقة السابعة حيث سدد ماسون جرينوود مهاجم مانشستر كرة زاحفة من حدود منطقة الجزاء لكن حارس المرمى إيلان ميلييه تصدى لها.

وكاد جرينوود أن يهز الشباك إثر هفوة دفاعية في الدقيقة 11 لكن ميلييه خرج في اللحظة المناسبة وتصدى للكرة.

وضاعت فرصة ثمينة على مانشستر يونايتد في الدقيقة 12، عندما تلقى بول بوجبا عرضية، وراوغ الحارس، ثم سدد الكرة ببراعة، ولكن بجوار القائم مباشرة.

وعلى الجانب الآخر، تصدى ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد لتسديدتين من جاك هاريسون و ماتيوز كليخ في الدقيقة 16 .

وكاد ليدز يونايتد أن يهز الشباك في الدقيقة 26، حيث أرسل رافينها كرة عالية من ضربة حرة قابلها المهاجم باتريك بامفورد برأسية خطيرة لكن الكرة مرت بجوار القائم.

وافتتح مانشستر يونايتد التسجيل في الدقيقة 31، حيث تلقى برونو فيرنانديز طولية من بوجبا وسدد الكرة بقوة لترتطم بالحارس وتسكن الشباك معلنة تقدم مانشستر يونايتد 1 / صفر.

وكاد لوك شو أن يضيف الهدف الثاني لمانشستر في الدقيقة 34 حيث تبادل الكرة ببراعة مع فيرنانديز ثم سدد بقوة، لكن الكرة اصطدمت بالشباك من الخارج.

ومع بداية الشوط الثاني، دفع مارسيلو بييلسا، المدير الفني لليدز يونايتد باللاعب جونيور فيربو بدلا من رودريجو.

وفي الدقيقة 49، أدرك ليدز يونايتد التعادل، حيث تلقى لوك ايلنج عرضية وصوب الكرة ببراعة وقوة من خارج منطقة الجزاء إلى داخل الشباك معلنا تعادل ليدز يونايتد 1 / 1 .

وجاء رد مانشستر يونايتد سريعا، حيث تقدم مجددا في الدقيقة 52، عندما أرسل بوجبا طولية استلمها جرينوود ببراعة وانطلق ثم سدد الكرة في الشباك معلنا تقدم مانشستر 2 / 1 .

وبعد أقل من دقيقتين، مرر بوجبا الكرة إلى فيرنانديز الذي راوغ الدفاع ببراعة ثم سدد الكرة بقوة، وتصدى المدافع ايلنج للكرة لكن بعد أن تجاوزت خط المرمى بالفعل، ليتقدم مانشستر يونايتد 3 / 1 .

وفي الدقيقة 60، أكمل فيرنانديز أول ثلاثية (هاتريك) في الموسم الجديد، حيث تلقى طولية من فيكتور لينديلوف وصوب الكرة ببراعة في الشباك، معلنا تقدم مانشستر يونايتد 4 / 1 .

وفي الدقيقة 68، أضاف فريد الهدف الخامس لمانشستر يونايتد حيث تلقى عرضية رائعة من بوجبا أمام المرمى ثم سدد الكرة في الشباك معلنا تقدم مانشستر 5 / 1 .

وبعدها بثوان أجرى أولي جونار سولشاير المدير الفني لمانشستر يونايتد أول تبديل في صفوف الفريق، حيث أشرك نيمانيا ماتيتش بدلا من سكوت مكتوميناي.

وفي الدقيقة 75، دفع مدرب مانشستر باللاعبين أنتوني مارسيال وجادون سانشو بدلا من بول بوجبا ودانيل جيمس.

وكاد رافينيا أن يضيف الهدف الثاني لليدز يونايتد في الدقيقة 86، حيث تلقى عرضية وسدد كرة قوية من حدود منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار القائم مباشرة، ولم تسفر الدقائق المتبقية عن جديد لتنتهي المباراة بفوز مانشستر يونايتد 5 / 1 .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف