نائب فلسطيني: الاعتقال الإداري مؤبد مفتوح ويجب العمل على إغلاقه

نائب فلسطيني: الاعتقال الإداري مؤبد مفتوح ويجب العمل على إغلاقه
الثلاثاء ٢٤ أغسطس ٢٠٢١ - ٠١:٠٣ بتوقيت غرينتش

أكد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن مدينة القدس المحتلة أحمد عطون أن ملف الأسرى يشكل جرحا كبيرا عامة، وللأسرى الإداريين خاصة، لذلك يجب العمل على إغلاقه.

العالم- فلسطين

وأضاف النائب عطون، أن الاعتقال الإداري كان مقتصرا على القيادات والنشطاء، فيما يطال الآن الشيوخ والأطفال والنساء والمرضى؛ مما يشكل هاجسا وخطرا على حياة الفلسطيني بسبب تكرار الاعتقال حينا وتوقيت الاعتقال بما يتناسب مع إرادة الاحتلال حينا آخر.

وعدَّ عطون أن ملف الاعتقال الإداري هو ملف متجدد هدفه قتل إرادة الناس في المقاومة، وقال: "المعتقل الإداري يطلق على الاعتقال الإداري بالمؤبد المفتوح فهو كمن حكم بالمؤبد لكنه يخرج لزيارة أهله ثم يعود للاعتقال مرة أخرى سواء بمبررات أو بدون بمبررات إنما هي أسباب غير منطقية يقررها الاحتلال".

وأشار إلى أن أي حراك سيتم الإعلان عنه في الأسابيع القادمة هو بسبب عدم وجود نتائج ملموسة على الأرض، وبالتالي فالأسرى لن يبقوا على هذا الحال مدى الحياة.

وبين أن لجانا شكلت في السجون لخوض حوار مفتوح للسير بجدية نحو خطوة إنهاء ملف الاعتقال الإداري، مؤكدًا "أنهم أخذوا على عاتقهم دفع الثمن من أمعائهم من خلال عدة سيناريوهات تتمثل في إضراب عن الطعام جماعي أو ما يعرف بإضراب النخب".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف