هاشتاغ.. في غزة فقط يكون للصفر قيمة + فيديو

الأربعاء ٢٥ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٤:٠٠ بتوقيت غرينتش

غزة (العالم) 2021.08.25 – الرقم صفر رقم لا يساوي شيئا.. أي فراغ.. لكن بالنسبة للفلسطينيين الرقم يساوي الكثير، والشباب الفلسطيني هو من جعل للرقم صفر قيمة تتخطى ما يمكن أن تساويه الأرقام الأخرى مجتمعة.

العالم - فلسطين

من المسافة صفر شباب فلسطيني يصنع بطولة لا يمكن لأي أحد من المطبعين والمطبلين للاحتلال الإسرائيلي أن يقوم بها.. من مسافة صفر وأثناء مواجهات مع قوات الاحتلال ومن طاقة صغيرة في الجدار تم إطلاق النار على جندي في جيش الاحتلال.. والمشاهد وحدها تكفي، حيث أثار هذا المشهد البطولي تفاعلا كبيرا جدا لاسيما على مواقع التواصل.

"حسن الاحمد" كتب: المجد لا يُباع ولا يُشترى إنما تصنعه النفوس الشجاعة التي يمكنها الوصول إلى المسافة صفر لُتحافظ بشجاعتها على أمتها ووطنها.. إنها المسافة التي نتعلم منها أنه ما دام يوجد في أمتنا من هو مستعد للوصول لهذه المسافة فلن يستطيع عدونا هزيمتنا.. غزة أرض الإباء.

حساب بعنوان "المهندس" كتب أيضا: أن تسير جنب الحائط في فلسطين فأنت عظيم.. أما في بلدان أخرى فأنت جبان.

إلى تغريدة نشرتها "بلقيس الحريزي" من سلطنة عمان وفيها: "في غزة فقط يكون للصفر قيمة."

"الوليد الحسن" بدوره علق: وفاة متظاهر برصاص قناص هو خبر طبيعي في أي دولة من دولنا القمعية إلا على الحدود مع قطاع غزة، عادي ممكن يكون الخبر وفاة قناص برصاص متظاهر.

أخيرا مع "فاديا الرواشدة" التي كتبت: في غزة فقط تجد للصفر قيمة.. لا أحب الدماء ولا الموت ولكنه لمن يستحق من المسافة صفر قنص أحدهم صباحا عن بُعد فجاء الرد مساء وجاهيا وعلى عجل.. لمسافة صفر حكاية لا تنتهي.

رسومات كثيرة تداولها الناشطون تفاعلا مع هذا الحدث: منها هذه الصورة التي تصور البطولة التي قام بها الشاب الفلسطيني من المسافة صفر.

صورة أخرى معنا كتب عليها مشهد للتاريخ.. المسافة صفر.

والصورة الأخيرة التي تظهر المواجهة بين مسدس الشاب الفلسطيني ورشاش جندي الاحتلال.. والمنتصر معروف طبعا.

التفاصيل في الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف