بالفيديو..

كيف ستنعكس نتائج مؤتمر بغداد على العراق ؟

السبت ٢٨ أغسطس ٢٠٢١ - ١٢:٤٥ بتوقيت غرينتش

بيّن نويد بهروز مدير مكتب العالم في بغداد انه من خلال كلمات القادة ورؤساء الوفود المشاركة في هذه القمة يمكن ملاحظة ان هنالك نقاطا مشتركة أكد عليها جميع المشاركين وهي دعم العراق أمنيا في محاربة داعش الارهابية، ودعمه لسيادة العراق ولسياسة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والانتخابات المقبلة، واستقرار الأمن بالعراق.

العالم - مراسلون

وفي حوار مباشر مع قناة العالم في تغطية خاصة لافتتاح أعمال مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة بمشاركة قادة وممثلي عدة دول أشار مراسلنا الى تأكيد المشاركين على الشراكة المستمرة مع العراق وتعزيزها من قبل دول الجوار ومن قبل الدول المشاركة كفرنسا ومصر وباقي الدول.

وأضاف مراسلنا الى وجود قناعة لدى تلك الدول في استمرارها لدعم العراق على كافة المستويات، وقد بدأت تلك القناعة تتبلور مؤخرا، فإذا عدنا قليلا الى الوراء، فإننا نجد أن بعض تلك الدول لم تعترف بالعراق الجديد بعد عام ،2003، وتأخرت هذه الدول كثيرا بل لم تساهم في تتعزيز الامن ولعبت دورا سلبيا في العراق.

واعتبر مراسلنا ان دور العراق وقدرته على البقاء وصمود شعبه كان أمام ضد التحديات طوال الاعوام الماضية وضعت تلك الدول أمام القبول هذا الواقع العراقي الجديد، وبالتالي فان حضور هذا المؤتمر والتأكيد على الوقوف الى جانب العراق باعتباره مركزا لاستقرار الامن المنطقة وهي نقطة أساسية .

وأكد مراسلنا ان العراق يبحث عن دعمه من قبل هذه الدول واستعادة دوره في المنطقة وان عبداللهيان اكد على وقوف ايران دوما مع العراق وانها كانت من اوائل الدول في دعمه لمحاربة الارهاب".

ونوه مراسلنا أن الشعب العراقي عانى الويلات بسبب التحديات الارهابية التي كانت نتيجة تدخلات خارجية وان هذه الحوارات من شأنها مساعدة العراق في مكافحة الارهاب والحفاظ على سيادته.

وكان قد استقبل رئيس الوزراء العراقي مصطفی الكاظمي الضيوف المشاركة في قمة بغداد والتي ستقام اليوم السبت بحضور دول جوار العراق وعدد من الدول الاخری.

ووكان قد أفاد مراسلنا من بغداد ان ايران تشارك في هذه القمة علی مستوی وزير الخارجية حسين اميرعبداللهيان.

وتشارك 9 دول في هذه القمة وتعتبر سوريا، أهم غائب في هذه القمة تم حذف استضافتها تحت ضغط بعض الدول المشاركة.

واعترضت الجمهورية الاسلامية علی استثناء سوريا من هذه القمة، مؤكدة ان وزير الخارجية الايراني سيزور سوريا بعد القمة لابلاغ نتائج القمة لسوريا، نظراً لأهمية هذا البلد في تطورات المنطقة.

ويسعی العراق استعادة دوره في المنطقة من خلال اقامة هذه القمة ولحد الان نجح في هذا المجال.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف