"العواصف الشمسية" الكبيرة تٌعطّل الإنترنت في العالم لأسابيع!

الثلاثاء ٣١ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٤:٤٧ بتوقيت غرينتش

قد يتعطل الإنترنت لأسابيع في أعقاب عاصفة شمسية كبيرة بفضل نقاط الضعف في شبكة العالم الضخمة من كابلات الاتصالات البحرية.

العالم - منوعات

وهذا هو تحذير عالم الكمبيوتر سانجيثا عبدو جيوتي من جامعة كاليفورنيا، الذي قيم كيف يمكن أن يؤثر الطقس الفضائي على البنية التحتية للإنترنت.

وبحسب ما ذكر موقع ذا فيرج، يوم الإثنين، لا يمكن للتقلبات الكهرومغناطيسية التي تسببها العواصف الشمسية الشديدة أن تضر بشكل مباشر بكابلات الألياف الضوئية التي تشكل العمود الفقري للإنترنت، لكن يكون لديهم القدرة على إخراج معززات الإشارة المنتشرة على طول الكابلات البحرية الضرورية للحفاظ على التوصيلات عبر مسافات كبيرة.

وليست الكابلات الموجودة تحت سطح البحر أكثر عرضة لتأثيرات الطقس الفضائي عن تلك الموجودة على الأرض فحسب، بل إنها أيضًا نظرًا لعدم إمكانية الوصول إليها يصعب إصلاحها.

كما أنه وفقًا لعلماء الفيزياء الفلكية، فإن احتمال حدوث عاصفة شمسية قادرة على إحداث اضطراب كارثي يحدث في السنوات العشر القادمة يتراوح بين 1.6 و 12%، وإلى جانب الاضطرابات المحتملة في الوصول إلى الإنترنت، يمكن أن تؤدي مثل هذه الأحداث أيضًا إلى انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع عن طريق التحميل الزائد على شبكات الطاقة.

وتعد أحد أقوى أشكال العواصف الشمسية هو القذف الكتلي الإكليل، وهو حدث عندما تطرد الشمس إلى الفضاء سحابة من الجسيمات المتأينة والتقلبات الكهرومغناطيسية، غالبًا في أعقاب التوهج الشمسي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف