ملحمة سجن جلبوع.. إذا أردت أن تتحرر أحفر بأظافرك الحجر

ملحمة سجن جلبوع.. إذا أردت أن تتحرر أحفر بأظافرك الحجر
الإثنين ٠٦ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٤:٠٦ بتوقيت غرينتش

 عندما يتمكن ستة أسرى فلسطينيين من تحرير انفسهم، من سجن قيل انه أشد السجون "الاسرائيلية" حراسة، بعد حفر نفق بطول عشرات الامتار، على مدى عدة اشهر، فأعلم ان تحرير فلسطين ليس "أمنية" تراود الفلسطينيين، بل هو "حقيقة" سيصنعها الفلسطينيون عاجلا أم آجلا ، فالفلسطيني الذي يحفر بأظافره الحجر ليتحرر من السجن، من السهل عليه أن يحرر أرضه وفي قبضته السلاح.

العالم كشكول

هذا الخبر هز الكيان الاسرائيلي، لا لانه كشف عن أزمة في منظومته الامنية، بل بسبب الخوف من الاسرى الذين حرروا انفسهم، فهؤلاء الاسرى لم يحفرو باظافرهم الحجر والتراب، من اجل الهرب من الموت والتعذيب، بل حرروا انفسهم من اجل ان يعودوا الى مقارعة المحتل وهم يحملون السلاح.

جميع وسائل الاعلام الاسرائيلية، وصفت الاسرى الفلسطينيين الذين حرروا انفسهم بظافرهم، بانهم "خطرون"، وتجري عمليات بحث واسعة عنهم بمشاركة المروحيات، وارسل جيش الاحتلال تعزيزات امنية وعسكرية كبيرة، و رفعت حالة التأهب في مختلف ارجاء الكيان الاسرائيلي خصوصا في منطقة بيسان ومنطقة شمال فلسطين المحتلة ، حيث يقع سجن "جلبوع" ، وصولا الى وسط كيان الإسرائيلي. لماذا؟ بسبب المخاوف من أن ينفذ الأسرى الستة عمليات داخل الكيان الاسرائيلي!!.

اللافت ايضا في خبر تحرر الاسرى الفلسطينيين، هو الانتماءات السياسية لهؤلاء الاسرى، فخمسة منهم ينتمون الى حركة الجهاد الاسلامي، والسادس الى حركة فتح، فالانتماءات السياسية والحزبية، لم ولن تفرق بين ابناء الشعب الفلسطيني، الذي يناضل من اجل قضية مقدسة واحدة، تتصاغر ازاءها كل القضايا الجانبية والفرعية، فمثلما لم يفرق العدو الاسرائيلي بينهم، عندما زج بهم في زنزانة واحدة، فهم ايضا لم يفرقوا في الرؤية الى قضيتهم المقدسة، وهي رؤية واحدة، تقوم على تحرير الارض بالقوة والايمان الذي يفتت الصخر ويلين الحديد.. ان ملحمة سجن "جلبوع" التي سطرها الاسرى الابطال، ستدخل التاريخ الفلسطيني من اوسع ابوابه، وستضاعف من ايمان الفلسطينيين بقضيتهم وعدالتها، وكذلك ستقرب من موعد تحرير فلسطين.. كل فلسطين.. انهم يرونه بعيدا ونراه قريبا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف