رئيس لقاء علماء صور: اميركا هي المسؤولة عن كل جوع وأنين مريض في لبنان

رئيس لقاء علماء صور: اميركا هي المسؤولة عن كل جوع وأنين مريض في لبنان
الجمعة ١٠ سبتمبر ٢٠٢١ - ١٠:٢٠ بتوقيت غرينتش

أكد رئيس لقاء علماء صور أن اميركا هي المسؤولة اولا واخيرا عن كل جوع وأنين مريض في لبنان.

العالم_لبنان

وأكد رئيس لقاء علماء صور ومنطقتها العلامة الشيخ علي ياسين العاملي المشروع الصهيواميركي، يقف وراء الحصار الاقتصادي على لبنان وشعبه، والتلاعب بعملته الوطنية كوجه من وجوه الحرب على لبنان، بعد فشل الحروب العسكرية التي افتعلها المشروع الصهيوامريكي في لبنان والمنطقة؟.

فاضاف ان الذهاب الى سوريا او الى اي دولة شقيقة وصديقة وشرقية، لا يجب ان يخضع لرضى اميركا، بل لمصلحة لبنان وشعبه، ونؤكد ان اميركا هي المسؤولة اولا واخيرا عن كل جوع وأنين مريض في لبنان، لان لبنان بجيشه وشعبه ومقاومته، لم يستكن للمشروع الصهيواميركي وأفشله.
و حول الاوضاع الداخلية قال متى يستفيق المسؤولون اللبنانيون من سكرة المصالح الشخصية، ويقومون بواجباتهم تجاه الشعب والوطن، ولا يخضعون لمقاييس العفن السياسي والثرثرة. وقال : إذا لم تحرك هذه الازمة وجوع الناس الضمائر، فمن يحركها غير انتفاضة شعبية مسؤولة وصادقة، لوضع حد لهذا الاستهتار بالشعب والوطن.
أضاف: إن تشكيل الحكومة في اسرع وقت ممكن وبعيدا عن كل مصلحة خاصة، هو السبيل الوحيد لانقاذ ما تبقى من وطن، بفعل الممارسات البشعة لبعض المسؤولين، وجشعهم السياسي والمالي.
وتابع : نسأل متى يتوقف جنون السوق السوداء في كل السلع، من محروقات ودواء ودولار بلا حسيب ولا رقيب، ونؤكد ضرورة ان تحكم قوانين الاقتصاد عمليات البيع والشراء، لا قوانين المخططات السياسية، كما حدث منذ الطائف حتى اليوم، فضلا عن ضرورة الاشراف على السوق المالي والتجاري وإلغاء الوكالات الحصرية لهذا او ذاك.

و اعتبر المفتي الشيخ حسن شريفة، في خطبة الجمعة التي القاها في مسجد الصفا في بيروت، ان واقع الذل الروتيني الذي يعيشه المواطن امام محطات الوقود وغياب الدواء واقفال المؤسسات وتهجير اللبنانيين لم يعد مقبولا، كما لم يعد من المقبول العيش على اشاعات التشكيل والتسريبات الإعلامية في وقت كل فريق يحمل مسؤولية التعطيل للآخر، وبعض السياسين للأسف يلعب على وتر الطائفية والمذهبية، ويتوقعون داخل شرانق أوهام السلطة ويعيشون أحلام السلطة.
وقال: ليتواضعوا ولينزلوا الى الشارع ويقفوا مع المواطنين في طوابير الذل على محطات الوقود وليجربوا النوم بدون كهرباء مع أطفال ينامون دون حليب او دواء، ليزوروا المستشفيات ويرون من يموت على أبوابها او الصيدليات التي تخلت عن ابسط الادوية، ليروا الفحش في الغلاء، هل يجب علينا ان نذكرهم بواجباتهم الوطنية ومسؤولياتهم، هل لعبة المحاصصة اهم مما يكابده الشعب من قهر وذل وجوع وفقر.
اضاف: نعيد ونشدد ونؤكد ونكرر على ضرورة حسم ملف تشكيل الحكومة، هناك واجبات تجاه المواطنين وخطوات ضرورية على كل المستويات، بعيدا كل البعد عن الحسابات الضيقة والاستنسابية والمحاصصة الدولة تتجه نحو الهاوية على كل الصعد، والمواطن يختنق اقتصاديا وصحيا وامنيا واجتماعيا.

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف