شاهد.. أجواء الانتخابات تخيم على بغداد وجميع المحافظات

الجمعة ١٧ سبتمبر ٢٠٢١ - ١٢:٣٤ بتوقيت غرينتش

بغداد (العالم) ‏17‏/09‏/2021 - يقترب العراق من خوض المعركة الانتخابية الخامسة التي جاءت مبكرا وسط تنافس محموم بين المرشحين. هذا واعلنت المفوضية العليا للانتخابات عن اتخاذها اجراءات تبدد مخاوف التزوير فضلا عن مشاركة عشرات المراقبين الامميين.

العالم - خاص بالعالم

أينما تدير الوجه ترى صور المرشحين للانتخابات.. هكذا يبدو المشهد في بغداد وبقية المحافظات العراقية.. فالانتخابات المبكرة على الأبواب. حجم الدعاية الانتخابية المنظورة في الشوارع او الالكترونية يكشف عن حجم المال السياسي الذي تم انفاقه من اجل الدعاية، ويكشف ايضا احتدام المنافسة بين الكتل والمرشحين.

وقال الكاتب والباحث السياسي هادي العصامي لقناة العالم: التنافس الانتخابات في بداياته دخل حيز التنافس غير الشريف على اعتبار هناك تهديدات لبعض المرشحين وكذلك عمليات اقصاء من الدوائر الانتخابية، ولم تتوقع المفوضية ان يكون هذا الصراع بهذه الحدة ووضعت لائحة من التعليمات لكن للاسف بعض القوى لم تلتزم بهذه التعليمات.

قرب موعد الاستحقاق الانتخابي صعد معه المخاوف من احتمالية حدوث عمليات تزوير. المفوضية العليا للانتخابات بصفتها الجهة المنظمة والمسؤولة طمأنت بأنها اتبعت جملة إجراءات تضمن نزاهة الاقتراع وإعلان النتائج، منها إدخال نظام البطاقة الالكترونية، ووضع محددات الدعاية، فضلا عن فتح الباب واسعا امام المراقبين المحليين والاجانب لمراقبة سير الانتخابات بمراحلها كافة وفي مناطق متفرقة.

المعركة الانتخابية الخامسة التي تجري في العراق منذ تغيير النظام البائد يخوضها نحو 3250 مرشحا، يمثلون 21 تحالفا سياسيا، غير أن خارطة التحالفات هذه تشير كل المؤشرات الى أنها ستتغير ما بعد إعلان النتائج .

الدخول فعليا في مرحلة الترويج الانتخابي وعودة القوى الكبرى المقاطعة يجعل العاشر من تشرين الاول المقبل موعدا قطعيا لاجراء الانتخابات.. انتخابات من أبرز متغيراتها هذه المرة هو اعتماد نظام الدوائر المتعددة بدل الدائرة الواحدة وكذلك التمثيل الواسع للمراقبين الدوليين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف