الجبهة الديمقراطية: اتفاق "ابراهام" طعنة في ظهر شعبنا وقضيته وحقوقه

الجبهة الديمقراطية: اتفاق
السبت ١٨ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٦:٢١ بتوقيت غرينتش

وصف بيان صادر عن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اليوم السبت، الذكرى السنوية لما يسمى “اتفاق إبراهام” بالصفحة السوداء في تاريخ التطبيع مع "إسرائيل"، بسبب إسهامه في تمزيق الصف العربي وتوجيه طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وقضيته وحقوقه الوطنية.

العالم - فلسطين

وقال بيان الجبهة" إن تلك الاتفاقية منحت صك براءة عن جرائم الاحتلال وأعماله العدوانية واغتصابه لأرضنا واحتلاله لها وتهويدها عبر المشاريع الاستيطانية"، وفق نص بيانها، مضيفةً أنها “تشكل جريمة لا تغتفر بحق القدس، التي لم يتوقف الاحتلال عن تهويدها ومحاولة طمس معالمها الوطنية والتعدي على مقدساتها الإسلامية والمسيحية”.

ووجهت الجبهة التحية إلى الدول العربية والمسلمة التي مازالت على عهدها بالقضية الفلسطينية ورفضها التطبيع مع الاحتلال، كما ثمنت عاليًا "دور الشعوب العربية في إسناد القضية الفلسطينية وكفاح شعبنا ونضالاته".

ودعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، قيادة منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية إلى مراجعة جدية لسياستها، في ضوء تصريحات أركان حكومة الاحتلال (بينيت – لابيد – ليبرمان – شاكيد) في الإصرار على مواصلة الإستيطان والضم الزاحف، والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة كافة، ومواصلة الادعاء بيهودية القدس والضفة الفلسطينية، ومواصلة شن الهجمات البربرية في مدن الضفة (بما فيه القدس) وبلداتها وقراها، ومواصلة حصار قطاع غزة، وإمطاره بالقذائف وإلحاق المزيد من الأضرار بمصالح أبناء الشعب الفلسطيني فيه.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف