حزب الأمة السوداني: تصريحات البرهان خطيرة وغير مقبولة

حزب الأمة السوداني: تصريحات البرهان خطيرة وغير مقبولة
الأربعاء ٢٢ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٤:٤٢ بتوقيت غرينتش

رفض حزب الأمة القومي بالسودان تصريحات رئيس مجلس السيادة "عبدالفتاح البرهان"، ووصفها بالخطيرة وغير المقبولة.

العالم- السودان

وقال الحزب في بيان مقتضب، إنه يجري الاتصالات بغية الجلوس مع المكون العسكري لبحث أزمة الانقلاب.

وتابع البيان: "يدين الحزب هذه المحاولة الفاشلة ويؤكد لجماهير شعبنا العظيم أنه سيعمل على حماية ثورتنا وحكومتنا الانتقالية بكل ما أوتينا من قوة، وأن جماهيرنا الصامدة التي ضحت من أجل هذا التحول الديمقراطي ستقف سدا منيعا لدحر المتربصين بأمن وسلامة الوطن".

والأربعاء، هاجم رئيس مجلس السيادة السوداني، القوى السياسية في البلاد، معتبرا أنها لا تهتم بهموم المواطنين وحل مشاكلهم.

جاء ذلك في كلمة له خلال حفل تخريج قوات عسكرية غربي العاصمة الخرطوم؛ غداة الإعلان عن محاولة انقلاب فاشلة من قبل بعض العسكريين.

وقال "البرهان": "هنالك من يسعى للجلوس على الكراسي، ولم نر قوى سياسية تتحدث عن الانتخابات أو هموم المواطنين وحل مشاكلهم".

وأضاف: "هناك قوى سياسية تهاجمنا ولن نقبل بأن تتسلط علينا وتوجه لنا الإساءات، وواجبنا منع استئثار جهة سياسية واحدة بالسلطة خلال الفترة الانتقالية".

وأردف: "لن تستطيع أية جهة أن تبعد القوات النظامية من المشهد بالسودان خلال الفترة الانتقالية لأنه ليس هناك حكومة منتخبة"، متعهدا "ببذل كل جهد لمواجهة المخاطر التي تواجه مصير بلادنا".

والثلاثاء الماضي، أعلن التلفزيون السوداني عن محاولة انقلاب، داعيا الشعب إلى "التصدي لها"، قبل أن يصدر الجيش بعدها بساعات بيانا أكد عبره "إحباط المحاولة الانقلابية والسيطرة على الأوضاع تماما".

ولفت بيان سوداني لاحق، إلى أن المحاولة الانقلابية التي شهدتها البلاد، كانت بقيادة اللواء ركن "عبدالباقي الحسن عثمان بكراوي"، ومعه 22 ضابطا آخرين برتب مختلفة، وعدد من ضباط الصف والجنود.

ومنذ 21 أغسطس/آب 2019، يعيش السودان فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية والحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف