من يمثل أفغانستان بالأمم المتحدة اثر سيطرة 'طالبان' على البلاد؟!

من يمثل أفغانستان بالأمم المتحدة اثر سيطرة 'طالبان' على البلاد؟!
الخميس ٢٣ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٧:٠١ بتوقيت غرينتش

طلبت حركة طالبان إلقاء كلمة أمام زعماء العالم في الجمعية العامة 76 للأمم المتحدة في نيويورك هذا الأسبوع، ورشحت المتحدث باسمها، سهيل شاهين، سفيراً لأفغانستان لدى الأمم المتحدة.

العالم - افغانستان

وقدم وزير خارجية طالبان أمير خان متقي الطلب في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش. وطلب متقي التحدث خلال الاجتماع السنوي رفيع المستوى للجمعية العامة الذي ينتهي يوم الاثنين.

وأكد المتحدث باسم طالبان، فرحان حق، رسالة متقي.

وتشكل هذه الخطوة مواجهة مع غلام إيزاكزاي، سفير الأمم المتحدة في نيويورك الذي يمثل الحكومة الأفغانية التي أطاحت بها طالبان الشهر الماضي.

وقال حق إن الطلبات المتنافسة للحصول على مقعد في الأمم المتحدة في أفغانستان أرسلت إلى لجنة أوراق الاعتماد المكونة من تسعة أعضاء والتي تضم في عضويتها الولايات المتحدة والصين وروسيا.

ومن غير المرجح أن تجتمع اللجنة بشأن هذه القضية قبل يوم الاثنين، لذا فمن المشكوك فيه أن وزير خارجية طالبان سيلقي كلمة أمام المنظمة الدولية.

سيكون قبول الأمم المتحدة في نهاية المطاف لسفير طالبان خطوة مهمة في سعي الجماعة الإسلامية للحصول على اعتراف دولي ، ما قد يساعد في تحرير الأموال التي تشتد الحاجة إليها للاقتصاد الأفغاني الذي يعاني من ضائقة مالية.

وقال غوتيريش إن رغبة طالبان في الاعتراف الدولي هي النفوذ الوحيد الذي يتعين على الدول الأخرى الضغط عليه من أجل حكومة شاملة واحترام الحقوق، خاصة بالنسبة للمرأة، في أفغانستان.

وقال حق إن رسالة طالبان قالت إن مهمة إسحاق زي "تعتبر منتهية وأنه لم يعد يمثل أفغانستان".

حتى يتم اتخاذ قرار من قبل لجنة أوراق الاعتماد ، سيبقى إسحاق زي في مقعده ، وفقًا لقواعد الجمعية العامة.

ومن المقرر حاليا أن يلقي خطابا في اليوم الأخير من الاجتماع في 27 سبتمبر ، لكن لم يتضح على الفور ما إذا كانت أي دولة قد تعترض في أعقاب خطاب طالبان.

حيث تجتمع اللجنة تقليديًا في أكتوبر أو نوفمبر لتقييم أوراق اعتماد جميع أعضاء الأمم المتحدة قبل تقديم تقرير لموافقة الجمعية العامة قبل نهاية العام. وقال دبلوماسيون إن اللجنة والجمعية العامة تعملان عادة بالإجماع على أوراق الاعتماد.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها ستدرس طلب حركة طالبان الذي قدمته لإلقاء كلمة أفغانستان باجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة مع عضوي لجنة الاعتماد الآخرين روسيا والصين.

وقالت مسؤولة في الخارجية الأمريكية خلال مؤتمر صحفي لدى الأمم المتحدة لجنة اعتماد مختصة ونحن ندخل ضمنها.. لكن هذا يتطلب وقتا معينا من أجل مناقشة كل شيء".

وتابعت "بكل تأكيد سنتابع من كثب هذه القضية وسنبحثها مع باقي أعضاء لجنة الاعتماد".

وقال المتحدث باسم حركة طالبان، بلال كريمي، إن الحركة وجهت رسالة إلى الأمم المتحدة حملت دعوة لإقامة علاقات معها.

ووفقا لوكالة الأنباء الروسية نوفوستي، قال كريمي، إن "الإمارة الإسلامية بعثت برسالة إلى الأمم المتحدة تدعو فيها إلى إقامة علاقات بهدف تمهيد الطريق للتعاون، والإمارة الإسلامية تتوقع من الأمم المتحدة الرد بشكل ايجابي على هذه الرسالة حتى يمكن البدء في العمل معا ".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف