بعد بيحان وحريب والجوبة.. مأرب تقترب من السقوط أكثر

بعد بيحان وحريب والجوبة.. مأرب تقترب من السقوط أكثر
الخميس ٢٣ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٧:٢٥ بتوقيت غرينتش

خمسة الوية من ميليشيات حزب الاصلاح الموالية لتحالف العدوان السعودي مدججة بجميع أنواع الاسلحة سقطت وانسحبت فارة من مواقعها في بيحان وحريب بعد هجوم مباغت نفذه أبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية منذ الثلاثاء الماضي، في حين امتدت توابع هذه الهزيمة النكراء على العبدية التي سقطت بالكامل اليوم الخميس الى جانب أجزاء واسعة من الجوبة.

العالم - كشكول

سيطرة الجيش اليمني واللجان الشعبية على كامل مديرية بيحان، الواقعة في محافظة شبوة جاءت عقب تفاهمات واسعة مع قبائل بيحان، أربكت مرتزقة تحالف العدوان السعودي - الإماراتي في المحافظة الغنية بالنفط وجعلتهم ينسحبون باتجاه مناطق من شبوة و مأرب.

التفاهمات بين صنعاء وقبائل بيحان قضت بمنح أبناء بيحان حق إدرتها وتأمينها بعد تحريرها من عناصر القاعدة الذين حاولوا خلال الأيام الماضية إنشاء معسكرات خاصة بهم في عدد من مناطق المديرية، بتواطؤ من ميليشيات الإصلاح، بعد فرارهم (عناصر القاعدة) من الصومعة ومسورة المحررتين في البيضاء، وتسليم إدارة المناطق المحررة لأبنائها هو مايتطابق تماما مع الطرح الذي قدمه السيد عبد الملك الحوثي لتحرير مأرب وإدارتها من قبل أبنائها وإخلاء المحافظة من التكفيريين من القاعدة و"داعش" الذين مازال العدوان و"الاصلاح" يستجلبهم للقتال هناك.

تحرير مديرية بيحان مكن الجيش واللجان الشعبية من فصل محافظة شبوة عن محافظة مأرب كليا، وقطع أي إمدادات عسكرية لمليشيات هادي و"الإصلاح" قادمة من جنوب مأرب إلى بيحان والعكس. كما من شأنها منح الجيش واللجان فرصة التقدم من غرب مديرية عسيلان إلى مديرية جردان الواقعة في نطاق شبوة، والتي تربط المحافظة الأخيرة بمنطقة العبر التابعة لمحافظة حضرموت، وبالتالي إغلاق آخر منافذ مأرب من اتجاه الشمال، وهو ما سيتيح لها إمكانية السيطرة الكاملة على الطريق الدولي الرابط بين حضرموت ومأرب، ويسهل سيطرتها على قطاع صافر النفطي من أكثر من اتجاه وبأقل الخسائر.

واليوم واصلت قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تقدمها نحو مدينة مأرب حيث سيطرت على مديرية العبدية جنوب المدينة وعلى اجزاء من مديرية الجوبة، بعد ان شنّت هجوماً من عدة محاور على مرتزقة العدوان في العبدية وحاصرت مئات المقاتلين في مركزها لساعات ما ادى الى استسلام المقاتلين بوساطة قبلية.

وتُعد مديرية العبدية المديريةَ الحادية عشرة التي يتم تحريرها في مارب من اصل اربع عشرة مديرة، ومع تقدم القوات اليمنية في مديرية الجوبة المحاذية لمدينة مأرب يبدو انها بالفعل اقتربت من إنهاء ملف هذه المدينة، وهو ما دفع مرتزقة العدوان الى اعلان النفير العام وتقوية حصون مدينة عتق معقلهم الحالي مع اقتراب سقوط مأرب.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف