للمرة الأولى منذ عقود..

مصر للطيران تفتح ابوابها للزوار من كيان الاحتلال علانيا!

مصر للطيران تفتح ابوابها للزوار من كيان الاحتلال علانيا!
الجمعة ٢٤ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٣:٣٥ بتوقيت غرينتش

للمرة الأولى في تاريخها، تدرج الشركة الوطنية المصرية "مصر للطيران" مطار بن غوريون في تل أبيب كوجهة سفر ضمن رحلاتها الجوية التي تسيرها إلى مختلف مدن العالم،بأسعار تبدأ من 6 آلاف دولار لتذكرة الذهاب والعودة.

العالم - نبض السوشيال

وقد اثار هذا الخبر غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذي عبروا عن رفضهم للتطبيع وان كل المحاولات من الحكومات المطبعة ستمنى بالفشل وان القضية الفلسطينية ستبقى قضية الاولى للمسلمين والعرب.

تلك الخطوة غير المسبوقة تأتي بعد أيام من زيارة رئيس الوزراء كيان الاحتلال نفتالي بينيت إلى مصر ولقائه الحار مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وهي الزيارة التي مرت مرور الكرام في وسائل الإعلام المصرية، بينما تناولها الإعلام الاسرائيلي بكل تفاصيلها، حتى إن بينيت عمل بث مباشر للرحلة كاملة في طريقه لشرم الشيخ والعودة منها وطبيعة المناقشات وموضوعاتها، وكل شيء كان على تويتر أولا باول.

وقالت قناة "كان" العبرية، إن شركة مصر للطيران الناقل الوطني المصري ستبدأ تسيير رحلات مباشرة إلى مطار بن غوريون بمدينة تل أبيب، للمرة الأولى منذ عقود، وانها ستدشن رحلاتها المباشرة إلى مطار بن غوريون 4 مرات في الأسبوع بشكل مبدئي.

وأضافت: "ستطير الشركة عبر طائرتها الرسمية وليس تحت العلامة التجارية Air-Sinai (سيناء للطيران) أو عبر طائرات لا تحمل اسم الشركة أو علامات التعريف".

فمن المقرر أن تحمل الطائرات علم مصر، على عكس الرحلات الجوية بين تل أبيب وشرم الشيخ والقاهرة، التي تقوم بها شركة الطيران المصرية الصغيرة "سيناء للطيران" التابعة لـ"مصر للطيران".

حيث أنه منذ توقيع اتفاقية كامب ديفيد بين القاهرة وتل أبيب تقوم شركة طيران سيناء، والتي لا تحمل طائراتها العلم المصري، بتسيير سبع رحلات أسبوعية باستخدام طائرتين مخصصتين فقط، ومن دون إدراج الرحلات على الموقع الإلكتروني.

ويرى بعض النشطاء أن الفترة القادمة في العلاقات المصرية- الإسرائيلية ستكون مرحلة تطبيع علنية، فيما رفعوا شعارات التطبيع خيانة ولا للتطبيع للتاكيد على رفضهم لهذا الامر شكلا وموضوعا.

وغردت "غادة امام" عبر صفحتها الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي توتير: "لأول مرة “مصر للطيران” تدرج مطار “بن جوريون” كوجهة سفر ضمن رحلاتها الجوية.. ما الأسباب؟ هل بدأت مرحلة تطبيع جديدة؟ وهل يتقبل المصريون السلام الجديد؟".

فيما غرد"عيد سعيد مبارك عليكم احمد": "#التطبيع_خيانة .. شركة #مصر_للطيران تدرج مطار بن جوريون في #تل_أبيب كوجهة سفر ضمن رحلاتها الجوية، تمهيدا لتسيير رحلات من #القاهرة إلى الأراضي المحتلة".

فيما راي "سعيد بن سالم الكلباني" ان هناك مفارقة مؤلمة ، حيث يأتي خبر إدراج مطار بن جوريون ضمن الرحلات الجوية "مصر للطيران" تزامنا مع قرار الجزائر بمنع الطائرات المغربية من العبور.

وغرد صاحب حساب باسم "مظلوم" ساخرا : "خلاص بقينا عيلة واحدة اللى عاوز يسافر لإسرائيل يسافر وعلى مصر للطيران كمان الحجز أصبح متاحا شركة مصر للطيران تدرج مطار بن جوريون في تل أبيب كوجهة سفر ضمن رحلاتها الجوية تمهيدا لتسيير رحلات من القاهرة إلى الأراضي المحتلة بأسعار تبدأ من 6 آلاف دولار لتذكرة الذهاب والعودة".

وغردت "Asma elboraee" متهكمة واعتبرت ان هذا التطبيع الغرض منه تحويل الكيان الصهيوني الى كيان صديق : "يعني بقت اسرائيل الشقيقة طب والجيش والأسلحة اللي بيشتريها هيحارب مين".

وكتب حساب باسم من "المواطن مصرى" : "مبروك علينا الزهايمر ..لم تعد فلسطين محتلة ولا الاقصي محتجز ولا الصهاينة أعداء. نالت اسرائيل من الحكومات العميلة مالم تناله بحروب طويلة".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف