استراتيجية تحرير مأرب والدعم العسكري الامريكي للاحتلال الاسرائيلي

الأحد ٢٦ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٧:٠٣ بتوقيت غرينتش

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي ووصل الى الترند وسوم #مأرب_تتحرر و #عملية_فجر_الحرية بعد الانتصارات المتوالية التي حققها الجيش واللجان الشعبية اليمنية على محور شبوة ومأرب وتمكنهم من تحرير أغلب مديريات مأرب... لكن ماذا عن موقع هذه المحافظة وماذا عن أهميتها الاستراتيجية؟ 

مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ضجت هي الاخرى بتعليقات النشطاء حيث غرد بن غالب: انقطاع الأتصالات بين جبهات المرتزقه. وغرف العمليات لقياداتهم. بعد استهداف غرف القياداة بصواريخ مناسبه ادت الى تعطيلها واخراج من عليها خارج الخدمه.

وكتب امين الجرموزي: الاخوة العرب الذين يتابعون انتصارات الجيش واللجان الشعبية اليمنية الاخيرة بتحريرهم خمس مديريات في محافظتي #شبوة و#مأرب خلال يومين فقط، ملاحظة بسيطة، هذه المديريات التي تم تحريرها خلال يومين بفضل الله تبلغ مساحتها اكبر من مساحة ثلاث دول خليجية مجتمعات مرة ونصف.

زايد علي غرد بدوره: عن هذه المشاهد العظيمة وهذه الإنتصارات التي يعجز اللسان عن وصفها ماذا عسانا أن نكتب؟! و ماذا عسانا أن نقول؟! مشاهد وأحداث تشفي صدور قومٍ مؤمنين؛ قبل إلامسِ شبوة وبالأمس البيضاء، وبإذن الله مابعدها ستكون مأرب تتحرر كاملاً.

وكتب عين على القران الكريم: قلق الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بشأن مأرب على ماذا بالضبط؟! هل على مأرب نفسها كجغرافيا وانسان؟! ام على التواجد العسكري والنفوذ السياسي والاقتصادي لدول تحالف العدوان؟


الى السعودية حيث قالت مصادر حقوقية إن النظام السعودي عاقب ناشطة اجتماعية بارزة في المملكة بالسجن ثمانية عشر عاما بعد محاكمة جائرة افتقدت لأسس العدالة والإجراءات القضائية. والناشطة دلال الخليل معتقلة منذ أيلول/سبتمبر ٢٠١٧ لنشاطها الاغاثي والاجتماعي، ويتم احتجازها من ذلك الوقت في سجن الطرفية في منطقة القصيم.

وقالت منظمة سند الحقوقية: المحكمة الجزائية المتخصصة أصدرت حكماً بالسجن ١٨ سنة على الناشطة الاجتماعية دلال الخليل. والخليل معتقلة منذ سبتمبر ٢٠١٧ لنشاطها الاغاثي والاجتماعي بسجن الطرفية بالقصيم.

وغرد ذوينا: دخلت "دلال الخليل" المعتقل مع زوجها "إبراهيم أبا الخيل"، وأصدر القضاء بحقها اليوم حكما بالحبس لـ 18 عاما. كم هي الحياة مؤلمة حينما يعرف الإنسان أنه سيبقى بعيدا عن أحبابه لسنوات طوال.

وغرد معتقلي الرأي: تعرَّضت الخليل في سجن الطرفية بالقصيم، لشتى ضروب المعاملة القاسية والإهمال الطبي، ما فاقم وضعها الصحي، إضافة إلى الحرمان من الحقوق الأساسية، والتعذيب النفسي والجسدي.


119 مؤسسة ومنظمة أمريكية ودولية تؤيد مشروع قانون تقدم به ثلاث نواب بالكونجرس الأمريكي يطالب الولايات المتحدة بالتوقف عن تزويد إسرائيل بقنابل وأسلحة ذكية ثبت استخدامها ضد مدنيين في غزة.. لكن الولايات المتحدة لازالت ملتزمة بالدعم الكامل لكيان الاحتلال رغم جرائمه.

وغرد صالح رفعت: ثلاثون منظمة محلية في ولاية ماساتشوستس الأميركية تطالب بإنهاء الدعم العسكري لإسرائيل.

وغردت الشبكة: أكدت نائبة الرئيس الأميركي، كامالا هاريس، مجددا دعم واشنطن الكامل لإسرائيل وحقها بالدفاع عن نفسها، وأكدت كذلك التزام البيت الأبيض بمواصلة الدعم العسكري وضمان أمن إسرائيل.

وغرد موقع عرب 48: واشنطن: الدعم العسكريّ الأميركيّ لإسرائيل باقٍ بغضّ النظر عن هوية أيّ حكومة.

الرسالة للاعلام نشرت هذا الكاريكاتير وعلقت... الدعم الامريكي لاسرائيل

هذا ويستمر الزوار بالتوجه سيرا على الاقدام باتجاه مدينة كربلاء المقدسة ضمن زيارة الاربعين السنوية حيث تشهد الطرق المؤدية للمدينة حضورا مليونيا من العراقيين والكثير من الجنسيات المختلفة رغم تحديات جائحة كورونا.

وكتب حمدون: إن لم أصل إليكَ ببدني فقد وصلتُكَ بقلبي وروحي.

الشيخ محمد الساعدي نشر هذه الصورة وكتب: السلام عليك يا أبا عبد الله ، حتى من بالفراش يسير إليك سيدي يا أبا عبد الله ياغريب يامظلوم كربلاء.

احمد البديري نشر هذه الصورة وعلق عليها: الأقصى حاضرة في زيارة الأربعين.. قافلة نداء الأقصى التي تضم علماء من الطائفتين من (فلسطين ولبنان وسوريا) في ضيافة الحوزة العلمية في النجف الأشرف.

وغرد محمد رضا الطائي: زيارة الاربعين فرصة حقيقية للعيش بسلام ومحبة مع كل شعوب الأرض فكلنا أخوة.

والى موضوع آخر، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في ايران احتفاء بالطفل اليافع علي لندي ذوي الخمسة عشر عاما من اهالي مدینة ايذه بمحافظة خوزستان جنوب غرب البلاد، الذي ضحى بنفسه من اجل انقاذ جارتيه من الحريق. وتمكن الطفل البطل من إنقاذهما لكنه توفى مساء الجمعة في المستشفى، متأثرًا بحروق شديدة اصيب بها.

وغرد ته تغار: يوضح عم علي لندي أن علي كان يسألني كثيرًا إذا كنا في كربلاء، فهل سنكون إلى جانب الإمام الحسين أم يزيد؟ وكنت اجيبه أدعُ من أجل أن نكون دائما إلى جانب الإمام الحسين، يقول العم: عندما ذهبت إلى المستشفى سألني علي هل أثبتّ الآن اني اقف الى جانب الامام الحسين؟

وغرد حسين كيا: تضحية البطل علي لندي أظهرت لنا أن باب الاستشهاد مفتوح دائمًا!

وكتب مبينا مقدم: هذه هي غيرة وحمية رجال بلادي، يضحون بشبابهم لإنقاذ حياة امرأة مسنة.

وغرد سيد جواد: مدرسة قاسم سليماني وفخري زاده لازالت قائمة.. مبروك لك الشهادة

ننهي البرنامج بمقطع فيديو انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي يظهر سائق في مدينة تبوك السعودية أثناء هروبه بعد محاولة دهس رجل أمن.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف