بعد 21 عاماً على انتفاضة الأقصى..

مخططات صهيونية خبيثة متواصلة ومعادلة المقاومة قائمة

 مخططات صهيونية خبيثة متواصلة ومعادلة المقاومة قائمة
الثلاثاء ٢٨ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٨:٢٩ بتوقيت غرينتش

يصادف اليوم الثلاثاء الذكرى الـ21 لاندلاع الانتفاضة الثانية "انتفاضة الأقصى"، التي ارتقى خلالها ما يقرب من 4500 شهيد، وأصيب أكثر من 50 ألفاً، لتعيد فتح صفحة جرح غائر لم يندمل منذ سنوات ، وخاصة ان الاحتلال يواصل تطبيق خطته للسيطرة على المسجد الاقصى زمانيا ومكانياً بكل ما أوتي من قوة ، لتفرض المقاومة نفسها بعد معركة سيف القدس ان القدس خط أحمر لا يمكن تجاوزه.

العالم- فلسطين

ذكرى انتفاضة الاقصى تأتي في وقت تنتهك فيه قوات الاحتلال المسجد الاقصى دون أي مراعاة للمشاعر الدينية والاسلامية ، وسط تحذيرات مقدسية ان المسجد الأقصى المبارك دخل مرحلة مفصلية من تصفية هويته بِفرض الطقوس التوراتية فيه.

المؤسسة الدولية أكدت بالأمس ، أن مسؤولية الدفاع عن الأقصى تفرض واجباتٍ عاجلة على جماهير القدس والأرض المحتلة وعلى المقاومة وعلى الشعوب العربية والإسلامية.

وأشارت إلى أن المسجد الأقصى المبارك شهد على مدى موسم الأعياد التوراتية الحالي عدواناً لم يشهد مثيله منذ احتلاله عام 1967، إذ عملت "جماعات المعبد" المتطرفة وحكومة الاحتلال على المضي قدماً في أجندة "التأسيس المعنوي للمعبد" عبر فرض كامل الطقوس التوراتية في الأقصى.

وأضافت المؤسسة الدولية "الواجب يملي علينا اليوم أن ننقل صرختنا للأمة العربية والإسلامية وقواها الحية بأن الأقصى قد دخل مرحلة مفصلية من تصفية هويته، وبأن المعركة على الأقصى باتت معركة وجود إما أن نكون فيها أو لا نكون، وهو ما يحتم توجيه الاهتمام والطاقات نحو الدفاع عن الأقصى ودعم الرباط فيه، وتحمل المسؤوليات تجاهه بشكلٍ عملي يتجاوز البيانات والمواقف اللفظية".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف