شاهد بالفيديو..

قوات الاحتلال تقتل امرأة بالقرب من أبواب المسجد الأقصى

الخميس ٣٠ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٩:٠٠ بتوقيت غرينتش

انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي تتصاعد بشكل غير مسبوق على صعيد القدس والضفة الغربية عقب اقتحام المستوطنين بحماية جيش الاحتلال بلدة برقين جنوب غرب جنين في الضفة الغربية.

العالم - الاحتلال

شهود عيان قالوا أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال حاصرت منزلا في منطقة المطلة الواقعة بين بلدتي اليامون وبرقين، وانتشرت في محيطه. وقالت ان المستوطنين قاموا بأطلاق النار على الشاب علاء ناصر محمد زيود من مسافة صفر في محيط المنزل المذكور، ما أدى إلى استشهاده، وإصابة مواطنين آخرين جرى نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج. وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ارتكبت يوم الأحد المنصرم مجزرة في القدس وجنين، اسفرت عن استشهاد ثلاثة شبان من قرية بدو.

وفي القدس المحتلة اقدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي على قتل امراة بالقرب من باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وأعلنت شرطة الاحتلال عن استشهاد الشابة الفلسطينية من بلدة القباطية قائلة ان المراة حاولت طعن ضابط شرطة باستخدام أداة حادة عند أبواب الأقصى. وأفاد شهود عيان أن جيش الاحتلال انتشر في منطقة باب السلسلة بالكامل، ومنع الوصول الى الفتاة وقام بتفتيشها وفحصها المراة قبيل استشهاد بدقائق. كما قامت قوات الاحتلال بإغلاق أبواب المسجد الأقصى والبلدة القديمة بالكامل كما انتشرت في شوارع القدس، ونصبت الحواجز وأوقفت المركبات.

وكالة الانباء الفلسطينية اكدت استشهاد الشابة الفلسطينية مشيرة الى اصابة عدد من المواطنين، بحالات اختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال ولفتت الى قوة اخرى من الاحتلال قامت باقتحام منطقة حي المصايف بمدينة رام الله، وقرية النبي صالح شمال مدينة رام الله.

الوكالة اكدت اعتقال جيش الاحتلال مواطنين اثنين من بلدة برقين جنوب غرب جنين بعد محاصرة منزلهما وتحطيم محتوياته.

وعلى اثر ذلك اندلعت مواجهات عنيفة في البلدة بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص الحي باتجاههم، ما أدى إلى إصابة شابين بشظايا رصاص الاحتلال بمنطقتي الظهر والصدر.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف