مجلس الأمن يناقش طرد إثيوبيا موظفين أمميين

مجلس الأمن يناقش طرد إثيوبيا موظفين أمميين
الجمعة ٠١ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٤:١٥ بتوقيت غرينتش

أفادت وكالة "رويترز" بأن مجلس الأمن الدولي سيبحث اليوم الجمعة قرار حكومة إثيوبيا طرد سبعة موظفين أمميين كبار من أراضيها بدعوى تدخلهم في شؤون البلاد.

العالم ـ أفريقيا

ونقلت الوكالة عن دبلوماسيين تأكيدهم أن الولايات المتحدة وبريطانيا وإيرلندا وإستونيا وفرنسا والنرويج تنوي إثارة هذه المسألة خلال الجلسة المغلقة التي سيعقدها مجلس الأمن اليوم، لكن من غير المرجح تبني أي خطوات من قبله لأن روسيا والصين أكدتا منذ زمن أنهما تعتبران النزاع في إقليم تيغراي شرق إثيوبيا شأنا داخليا لهذا البلد.

وحسب رويترز، رجح مسؤول غربي رفيع المستوى أن حكومة إثيوبيا بهذا القرار تريد "اختبار ما إذا كان المجتمع الدولي مستعدا للرد بأي شيء سوى الأقوال على المجاعة الوشيكة" بينما "يلف تقدم ميداني كبير جديد في الأفق".

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت حكومة إثيوبيا سبعة موظفين كبار في الأمم المتحدة شخصيات غير مرغوب فيها وطالبتهم بمغادرة أراضيها.

وأكدت الخارجية الإثيوبية على حسابها في "تويتر" اليوم الخميس أن طرد هؤلاء الموظفين رفيعي المستوى في الوكالات الأممية يأتي بدعوى "تدخلهم في شؤون البلاد الداخلية"، وطالبتهم بمغادرة أراضيها في غضون 72 ساعة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف